“قرّة العين”.. قصة امرأة أسست الديانة البهائية وأحرقها الشيعة

“قرّة العين”.. قصة امرأة أسست الديانة البهائية وأحرقها الشيعة

صدر مؤخرا عن دار المدى بدمشق كتاب “بكاء الطاهرة.. رسائل قرّة العين” للكاتب يوسف ثابت، يتطرق فيه المرأة الشيعية أم سلمى المكنية بقرة العين مؤسسة الديانة البهائية والتي أعدمت منتصف القرن التاسع عشر في طهران عام 1852 .

يتضمن مؤلف الوارد في 264 “رسائل قرة العين” رسائل كتبتها قرة العين 1852، في عدة مناسبات وفي عدة أماكن زارتها أيام كانت تبشر بعقائد البابية التي أسسها علي محمد الباب الشيرازي”.واسم قرة العين “أم سلمى” أو “زرين تاج” يعني ذات الشعر الذهبي باللغة الفارسية، وتعتبر من أتباع البابية حيث منحها الباب لقب “قرة العين”، وعرفت المرأة بالخطابة وطلاقة اللسان، حيث منحها بهاء الله خلال مؤتمر “بدشت” لقب “الطاهرة”، وهو ما عرفت به في إيران وفي أوساط الأدب العربي والفارسي فيما بعد. ويعرف عن هذه المرأة تبنت نشر  تعاليم الباب صراحة، حيث بينت كثيرا ما تداولت الروايات التاريخية الروايات التاريخية إنها اجتمعت مع زعماء البابية في مؤتمر بـ”دشت” وكانت خطيبة القوم ومحرضة الأتباع على الخروج في مظاهرات احتجاج على اعتقال الباب، وفيه أعلنت نسخ الشريعة الإسلامية، وأنها اشتركت في مؤامرة قتل الشاه ناصر الدين القاجاري فقبض عليها وحكم بأن تحرق حية ولكن الجلاد خنقها قبل أن تحرق في 1852 م.ويتضمن الكتاب مقدمة مستفيضة تناولت حياتها وظروف محنتها مع رجال الدين في كل من إيران وكربلاء والكاظمية وباقي مدن إيران، كما تعرضت المقدمة للمشهد التاريخي الذي عاشته قرة العين، مع تحليل لمفاصل الحركة البابية ومن بعدها البهائية، حيث تحتل قرة العين موقعا مهما وفاعلا في نشر هذه العقائد.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة