قصة جعفر الطيار

قصة جعفر الطيار

في اليوم الثاني من العام الجديد، استضفت الكاتب والمؤرخ السوري الدكتور محمود السيد الدغيم لتقديم قراءة معاصرة في سيرة واحد من أشهر صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وأحبهم إلى قلبه: جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه.

عرض الضيف أهم الأحداث والمحطات الرئيسية في سيرة رجل لقي الشهادة في موقعة مؤتة وعمره ثلاثة وثلاثون عاما. وبين انه أسلم صغيرا، وكان ممن هاجر إلى الحبشة مع المسلمين الذين فروا بدينهم إلى ملك نصراني عادل لا يظلم عنده أحد، ثم عاد يوم فتح خيبر، فاحتضنه النبي صلى الله عليه وسلم وقبله بين عينيه، وقال: لا أدري بأيهما أسر، بفتح خيبر أم بعودة جعفر؟
وبعد فترة قصيرة، خرج في حملة مؤتة، وحمل الراية بعد استشهاد قائدها زيد بن حارثة، يواجه مع ثلاثة آلاف مؤمن جيشا امبراطوريا يقترب عدده من مائتي ألف مقاتل، فأبلى بلاء عجيبا، حتى قطع الأعداء يده اليمنى، بحمل الراية بيده اليسرى، ثم قطعوا يده اليسرى بحملها بين كتفيه، إلى أن أجهزوا عليه. ولقي المسلمون في جسده أكثر تسعين طعنة وضربة برمح. وقد سمي بالطيار لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنه يطير في الجنة بجناحين، ردا على ما لقيه من أذى الطغاة وأهل الظلم في مؤتة.
من المواقف الجميلة في السيرة الجميلة لعظيم من عظماء الإسلام والإنسانية موقفه أمام النجاشي ملك الحبشة، عندما دافع عن الإسلام وشرح مبادئه، للرد على جهود بذلها عمرو بن العاص، وكان على شركه يومئذ، ممثلا لطغاة قريش، لاسترداد المسلمين اللاجئين إلى الحبشة. قال جعفر:
“أيها الملك، كنا قوما أهل جاهلية، نعبد الأصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منا الضعيف. فكنا على ذلك، حتى بعث الله الينا رسولا منا، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه، فدعانا الى الله، لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من الحجارة والأوثان.
وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات. وأمرنا أن نعبد الله وحده، لا نشرك به شيئا. وأمرنا بالصلاة، والزكاة، والصيام.
فصدقناه وآمنا به، واتبعناه على ما جاء به من الله. فعبدنا الله وحده فلم نشرك به شيئا، وحرمنا ما حرم علينا، وأحللنا ما أحل لنا. فعدا علينا قومنا، فعذبونا، وفتنونا عن ديننا، ليردونا الى عبادة الأوثان من عبادة الله تعالى، وأن نستحل من الخبائث. فلما قهرونا وظلمونا وضيقوا علينا، وحالو بيننا وبين ديننا، خرجنا الى بلادك، واخترناك على من سواك، ورغبنا في جوارك، ورجونا ألا نظلم عندك أيها الملك”.
كلما قرأت هذه القصة بدا لي أنها أجمل مرافعة عن الإسلام في التاريخ. ومعروف أن جعفر رد اتهامات عمرو بن العاص للمسلمين بأنهم يسيئون إلى المسيح عيسى بن مريم، وقرأ على ملك الحبشة آيات من سورة مريم، فاقتنع الملك وأعطى عهد أمان وحرية للاجئين المسلمين، وتورد كثير من الروايات أنه دخل في الإسلام لاحقا. وما زال المسلمون أغلبية في أثيوبيا حتى اليوم.
كان موقف النجاشي يومئذ شهادة للتضامن بين المؤمنين بالله في أرقى صوره، من المسيحيين والمسلمين. وفيه عبر تنفع أهل هذا الزمان وأهل كل زمان بعده.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة