قصة عزل بوتفليقة من طرف بن بلة وعلاقة بومدين بعميمور

مهساس وبومعزة هربا إلى الخارج ومارسا المعارضة في الصالونات بأموال الشعب

بن بلة هو من سجن طالب الإبراهيمي وليس بومدين

يعود الكاتب محمد الصالح شيروف، رفيق الرئيس الراحل هواري بومدين، في كتاب جديد حول حياة ومسيرة هذا الأخير بعنوانهواري بومدين.. رحلة حلم واغتيال حلم، ليضع النقاط على الحروف، فيما يخص ما وصفها بالإفتراءات على شخص بومدين، خصوصا ما يتعلق بسبب سجن أحمد طالب الإبراهيمي بقرار من بومدين. ويكشف شيروف في كتابه الجديد، الكثير من الحقائق، بداية من الرئيس الأسبق أحمد بن بلة، الذي قال عنه الكاتب أن بومدين اتهمه بأنه يرى في نفسهنبي الجزائر المنتظر، مرورا بممارسات هذا الأخير في إثارة الفتنة بين الثوريين، ثم وصولا إلى محاولته إثارة الفتنة بين رؤوس الجيش الجزائري آنذاك الطاهر زبيري، والعقيد شعباني. ويريد الكاتب محمد الصالح شيروف في مؤلفه الجديد، الذي أصدره في طبعة جديدة عن دار الهدى، أن يرد على ما وصفه بافتراءات رابح تركي عمارة، والتي يقول فيها هذا الأخير أن الرئيس بومدين هو من سجن طالب الإبراهيمي ووضع والده الشيخ البشير الإبراهيمي تحت الإقامة الجبرية، قبل أن يرد على تلكالافتراءاتبالقول أن بن بلة هو من سجن الإبراهيمي بشهادة هذا الأخير. رد محمد الصالح شيروف على رابح تركي عمارة لم يقتصر على قضية آل الإبراهيمي، بل امتدت حتى محاولة تصحيح الكثير منالمغالطات، فيما تعلق بإقامة بومدين في مصر أثناء دراسته، وكيف أنه كان يعاني أمام مرأى الكثيرين، ومن بينهم محي الدين عميمور وغيره. وفي هذا الإطار، قال شيروف الذي كان برفقة بومدين في القاهرة إبان تلك الفترة، أن عميمور كان يعيش بمصر في بذخ بمعية رابح تركي عمارة رئيس بعثة الطلبة الجزائريين بمصر، فيما كان بومدين ومن معه يتضورون جوعا أمام أنظارهم، قبل أن يخوض الكاتب في تفاصيل علاقة الرئيس الراحل بعميمور الذي كان مستشاره، وهي علاقة قال عنها صاحب الكتاب بالقول أنها كانت بين مستخدم وخادم، حيث قال بصريح العبارة أنعميمور عمل عند الرئيس وليس معه“.وفي هذا الكتاب الذي يثير فيه صاحبه قضية وفاة الرئيس هواري بومدين، يحاول شيروف الخوض في أسباب الوفاة وطرح فرضيات دون الجزم بصدق فرضية أو أخرى، لكن بالمقابل فإن الكاتب كان كلما تحدث في هذا الفصل عن وفاة الرئيس الراحل استعمل عبارةاستشهاد، وهو إيحاء واضح وإشارة إلى رغبته في القول بأن بومدين قُتل.كما تضمن كتاب محمد الصالح شيروف جزءا هاما لأهم المحطات في حياة بومدين وتصريحاته، خاصة تلك التي تزامنت معالتصحيح الثوريسنة 1965. وفي هذا السياق، ينقل الكاتب ما قاله بومدين عن بن بلة وكيف اتهمه بإثارة الفتنة بين قادة الثورة، للاستفراد بالسلطة، حيث يتهم الكاتب بن بلة بأنه قام بتحريض العقيد شعباني للثورة ضد الجيش بهدف كسر الاستقرار وخلق الفتنة، ليشرع الكاتب في فقرة أخرى في تبيان أوجه ما وصفه بـمكربن بلة، من خلال سعيه لإثارة الفتنة بين وزير الدفاع هواري بومدين والعقيد الزبيري الذي عيّنه بن بلة قائدا لأركان الجيش، وهو التعيين الذي قال عنه شيروف أنه كان مباشرة بعد ذهاب بومدين إلى موسكو.كما يستحضر الكاتب قصة عزل بوتفليقة من طرف بن بلة، حيث يقول أن هذا الأخير أراد التخلص من وزير الخارجية فقام بعزله في غياب بومدين الذي كان في زيارة رسمية لمصر، قبل أن يعود ويسأل بن بلة عن سبب ذلك القرار، وهو ما أحدث اضطرابا لدى هذا الأخير، ليتقرر في الأخير إعادة بوتفليقة لمنصبه.ويذهب الكاتب بعيدا في اتهام بن بلة، حيث يقول إن هذا الأخير حاول  قتل آيت أحمد الذي ثار ضد الجيش، حيث كان الرئيس آنذاك يصر على إعدامه دون محاكمة، لكن أعضاء الثورة تفطنوا للأمر وحرصوا على أن يحاكم آيت أحمد لا أن يقتل. وأنهى رفيق درب بومدين سلسلة اتهامات بن بلة بالقول أنه كان مسؤولا رفقة محمد خيضر عن تبديد أموال الشعب والتلاعب بها.من جانب آخر، تناول الكاتب قضية التصحيح الثوري عام 1965، من جوانب لم تسبق إثارتها، حيث يقول شيروف إن أحمد مهساس والراحل بشير بومعزة لم يشاركا في تلك الحركة التصحيحية، مضيفا أن مهساس لم يستطع إخفاء توجهاته المغايرة لتوجهات بومدين، حتى بعد أن عينه وزيرا للفلاحة، ليتفاجأ الجميع به بعدها يدعي المرض ويهرب إلى<


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة