قضية سرقة كادت تتحوّل إلى قضية مساس بأمن الدولة

  •  أدانت محكمة الجنايات بأرزيوصباح أمس– كلا من (م.غ)، (ب.ن) و (ك.د) المتابعين بجنحة تكوين جماعة أشرار و السرقة بعام حبسا للمتهم (ب.ن)، وعقوبة عام حبسا و20 ألف دينار غرامة لكل من المتهمين (م.غ)
  •  
  • و(ك.د)، بتهمة إخفاء أشياء المسروقة. وتعود أطوار هذه القضية إلى الشهر المنصرم، حيث ألقت عناصر الأمن القبض على المتهم الأول (م.غ)، وبحوزته كيسا بلاستيكيا به عشرة قارورات، تحوي على مادة كيماوية يشتبه أنها صالحة لصناعة المتفجرات. وحسب تصريح المتهم (م.غ)، فإنه قد تسلم هذه القارورات من قبل المتهم الثاني (ب.ن)، والذي يعمل في مخزن بمؤسسة خاصة، حيث اتفق الطرفان على بيع السلعة للمدعو (ك.د) بمبلغ 18 ألف دينار. وخلال الجلسة، نفى المتهمان معرفتهما بماهية المادة الموجودة بالقارورات، كما أنكرا معرفتهما سعر القارورة الواحدةغير أن مثول كل منأوسلو أنهانرئيس القاعدة بالشركة المتضررة وباتيترئيس المخزن موقع الجريمة غيّر مجرى القضية، حيث صرّح الأجنبيان
  •  
  • وهما من أصل تركي، بأن المادة الموجودة بالقارورات ليست بالخطرة، وهي تستعمل للتلحيم. وهذا ما أكدته نتائج المخبر العلمي.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة