قضية طبيب جرّاح تسبب في حرمان فتاة من الإنجاب بسدراتة اليوم أمام العدالة

قضية طبيب جرّاح تسبب في حرمان فتاة من الإنجاب بسدراتة اليوم أمام العدالة

تجري اليوم، محاكمة الطبيب الجرّاحش. ز، البالغ من العمر 37 سنة، بمحكمة سدراتة، بعد أن تمت إحالته على محكمة الجنح، أين وجهت له تهمة التقصير أثناء ممارسة المهام بإحداث عجز مستديم، حيث يستخلص من خلال ملف التحري وإجراءات التحقيق القضائي وما تضمنه من تصريحات الضحية، التي انصبت على استئصال كيسان مائيين من مبيضها، لكنه لجأ إلى استئصال المبيض، بحجة أن الكيسين المائيين أحيط بهما من كل جهة واستحالة فصل الكيسيين عنهما بدون أن يتأثر المبيضان، حيث أن المتهم لم يأخذ الحيطة اللازمة قبل إجراء هذه العملية، كونه اطّلع على نتائج الفحوصات والكشف بالأشعة الذي بين وجود الكيسين المائيين ملتصقين بمبيض الضحية، وحسب قرار الإحالة فإنه كان من المفروض على المتهم الإستعانة بمختص في أمراض النساء والتوليد قبل الإقدام على إجراء هذه العملية الدقيقة، حيث لم يثبت بالملف أن يكون المتهم قد قام بهذين الإجرائين، ونتيجة لهذه العملية فقد ألحق بالضحية عجزا مستديما وحرمت من الإنجاب مدى الحياة، استنادا إلى التقارير الطبية المرفقة، حيث تتلخص وقائع هذه القضية أنه بتاريخ 8- 12- 2009 تقدمت المسماةب. رالبالغة من العمر 21 سنة بشكوى رسمية إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة سدراتة، مفادها أنه أجريت لها عملية جراحية بمستشفى سدراتة من قبل الطبيبش. زوذلك بتاريخ 24- 03- 2009، وأضافت أنها بقيت تعاني عقب إجراءها لهذه العملية في 10- 11- 2009، وتوجهت للمصلحة الخاصة المسماةالفارابيبعنابة، وبعد إجرائها للفحص بالمنظار، تأكد استئصال المبيض من رحمها، علما أن العملية الجراحية التي أجريت لها كان الغرض منها استئصال كيس المبيض معا، بدون أن يخبر الضحية بذلك أو يطلب الإذن منها، والنتيجة أنها أصبحت محرومة من الإنجاب مدى العمر.


التعليقات (3)

  • ششــناق 1967

    « وطبيب قوم قد أحل لطبه ما لم تحله شريعة الخلاق »
    « قتل الأجنة في البطون وتارة جمع الدوانق من دم مهراق »

  • Nabil

    ليس هذا بغريب على مايقوم به جل الأطباء الجراحين خاصة المتعاقدين مع مستشفيات عمومية ………. .

  • Nabil SHARI

    ليس هذا بغريب على مايقوم به جل الأطباء الجراحين خاصة المتعاقدين مع مستشفيات عمومية فكل هؤلأء يعملون لحسابهم الخاص لديهم عيادات خاصة في الصباح يكشفون عن المرضي بثمن 1500 دج علما أن عدد هؤلاء المرضي يفوق الخمسون وفي المساء إبتدأ من الساعة الخامسة مساء يتوجهون للمستشفي للقيام بالعمليات الجراحية حيث يفوق دخلهم اليومي 100.000 دج علما أن كل النفقات من يد عاملة كممرضين ، عاملات النظافة، أدوية، وكل ماهو متعلق بإقامة المريض من أكل، راحة والعناية اللائقة فهي على نفقة الدولة.
    كما هو جار بمستشفي جيلالي بونعامة الكائن في دائرة بولاية تيارت الذي هو في الحقيقة………………

أخبار الجزائر

حديث الشبكة