قطعة خبز وحبة “تفاح” أو “برتقال” لسد رمق التلاميذ في عزّ الشتاء بإليزي 

قطعة خبز وحبة “تفاح” أو “برتقال” لسد رمق التلاميذ في عزّ الشتاء بإليزي 

يضطرّ تلاميذ المدارس الابتدائية بولاية إليزي، لتناول وجبات باردة، في عز أيام الشتاء، تتمثل في قطعة خبز وحبة برتقال وأحيانا تفاح، منذ أكثر من شهر رغم الأغلفة المالية الضخمة المخصصة للإطعام المدرسي.

وذكرت مصادر “النهار أونلاين”، أنّ أغلبية هذه المؤسسات التربوية تقع في عاصمة الولاية إليزي، ولا تزال تقدم وجبات باردة للتلاميذ، بعضها بسبب توقف المطاعم المدرسية على توفير الوجبات الساخنة للمتمدرسين لأسباب مجهولة وافتقار أخرى لمطاعم وقاعات مهيأة أصلا لتحضير الاطعام المدرسي.
ويشتكي أولياء التلاميذ على مستوى المدارس الابتدائية بإليزي، من ظروف قاهرة يعيشها أبناؤهم على مستوى هذه المؤسسات التعليمية.

إذ يجبرون على تناول وجبات باردة لا تسمن ولا تغني من جوع لتضاف إلى برودة الطقس الذي يميز المنطقة، الأمر الذي ينعكس سلبا على تحصيلهم الدراسي.

ويقول الأولياء بأنه من العار والفضيحة، وجود مدارس في بلدية عاصمة الولاية وأمام انظار المسؤولين لا تزال تقدم وجبات باردة.

رغم تعليمات رئيس الجمهورية بضرورة توفير وجبات ساخنة للتلاميذ، إلا أن في إليزي يحدث عكس ذلك والتوجيهات لم تطبق على أرض الواقع بدليل تواجد عدد معتبر من المطاعم المدرسية تقدم وجبة باردة للمتمدرسين.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=779771

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة