قطع رأس جنين أثناء إجهاض أم عزباء بمنزل مشعوذة بعنابة

قطع رأس جنين أثناء إجهاض أم عزباء بمنزل مشعوذة بعنابة

اهتزت مدينة عنابة على وقع فضيحة

أخلاقية غاية في الفظاعة، بحيث شهد أحد أحياء غرب مدينة عنابة، حادثة تعد الأخطر من نوعها في تاريخ الفضائح الأخلاقية بالمدينة، من خلال عملية إجهاض غير شرعية، قامت بها شابة مراهقة تبلغ من العمر24 سنة، في منزل إحدى المشعوذات اللاتي تعودن ممارسة عمليات الإجهاض غير الشرعية، وتمثلت الجريمة بحسب مصادر ”النهار”، في قتل الشابة المدعوة ” ش.إلهام” لجنينها، قبل أن تجهض ويحدث مالم يكن في الحسبان، بحيث قطع رأس الجنين خلال إسقاطه، نتيجة قوة الجذب التي كانت تمارسها ” القابلة ”، الأمر الذي استدعى نقل الشابة على جناح السرعة، إلى إحدى العيادات الخاصة بوسط مدينة عنابة، أين خضعت هذه الأخيرة إلى عملية جراحية مستعجلة، اجتث من خلالها رأس الجنين من أحشاء رحم الشابة. مصالح الأمن المختصة المتمثلة في الفرق الجنائية التابعة لمصالح الشرطة القضائية لأمن ولاية عنابة، ورغم سرية عملية الفضيحة الجريمة، تلقت معلومات سرية، مفادها خضوع شابة تدعى ”ش.إلهام”، إلى عملية جراحية بإحدى المصحات الخاصة، بعد أن قامت بعملية إجهاض غير شرعية، على مستوى حي ” بوتياح صالح” المعروف بـ لاسيتي أوزاس غرب مدينة عنابة، بحيث تنقلت المصالح المذكورة إلى عين المكان، وألقت القبض على الجانية، قبل أن تحول بعدها على شرطة الأحداث، التي ستقدم الجانية صبيحة اليوم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة عنابة، من جهتها تواصل مصالح الشرطة القضائية، تحقيقاتها على مستوى المصحة الخاصة، مكان إجراء العملية الجراحية، بحيث تفيد المعلومات الأولية للتحقيق في هذا الشأن، أن الشابة قدمت إلى المصحة رفقة رجل ادعى أنه ولي أمرها، ودفع تكاليف العملية، ثم انصرف. وفي السياق ذاته؛ تجري المصالح ذاتها تحقيقات موازية، للتعرف على هوية المشعوذة التي تمارس عمليات إجهاض ببيتها، وبطرق غير شرعية.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة