قـادير: ''كـنا قـادرين على الذهاب بعيدا في المونـــديـــال لــولا نـكسـة سلوفيـنـيـا''

قـادير: ''كـنا قـادرين على الذهاب بعيدا في المونـــديـــال لــولا نـكسـة سلوفيـنـيـا''

كشف مدافع نادي فالنسيان الفرنسي والمنتخب الجزائري

، فؤاد قادير، أنه يطمح الى العودة بقوة سواء مع فريقه أو مع محاربي الصحراء المقبلين خلال الأشهر القلية المقبلة على التصفيات المؤهلة لكان 2012 والتي اعتبرها اللاعب بمثابة تحدٍّ جديد بعد التجربة الايجابية في مونديال جنوب إفريقيا مشيرا في نفس السياق إلى تذكير بالأشياء الجميلة التي جسدها خلال أول مغامرة له على المستوى العالمي.

 عدت مجددا إلى أجواء المنافسة مع فريقك كيف هي التحضيرات ؟

أنا سعيد بعودتي مجددا إلى أجواء التدريبات والمنافسة فالنسيان بعد قضائي لعطلة جميلة مباشرة عقب مشاركتي مع المنتخب الجزائري في مونديال جنوب إفريقيا، وهو ماجعلني أعود إلى زملائي من موقع قوة ومباشرة التحضيرات مع المجموعة تحسبا لموسم الجديد، وتنتظرنا اختبارات ودية أخرى في الأيام المقبلة على غرار مواجهتنا لنادي أولمبيك مارسليا في منتصف الشهر القادم وهي فرصة مناسبة لي للوقوف على إمكانياتي واستعداداتي الشخصية قبل بداية الموسم الكروي الجديد.

 اكتفيت ببعض الدقائق فقط في الإختبار الودي الذي خاضه فريقك مع نادي سيدان.. هل من تعليق ؟

بالطبع فقد اكتفيت فقط بلعب دقائق معدودات خلال هذه المواجهة لأنني لم أسترجع كامل إمكانياتي بعد، خاصة البدنية منها طالما أنني باشرت التحضيرات متأخرا بالمقارنة مع باقي التعداد، وأظن أنني مطالب بالعمل أكثر في الأيام المقبلة من أجل التدارك قصد التحاق بنسق المجموعة.

نعود بك قليلا إلى الوراء وبالضبط إلى مشاركتك الأخيرة مع الخضر في المونديال كيف تقيم مشوارك ؟

الحقيقة أن الفريق أدى مشوار اعتبره ايجابيا خلال هذه الدورة وقمنا بكل ما في وسعنا من أجل إسعاد أنصارنا والذهاب بعيدا في هذا الرهان، ولكن أود أعرب عن أسفي لتضيعنا فرصة التأهل إلى الدور الثاني الذي كان في متناولنا لولا بعض الأمور التي حدثت خاصة في المواجهة الأولى ضد المنتخب السلوفيني والتي كانت بمثابة المنعرج الحاسم في مشوار المنتخب الجزائري.

 هل بإمكانك أن تكشف لنا عن هذه الأمور التي تحدثت عنها ؟

أظن أن حظوظ المنتخب الجزائري كانت كبيرة للمرور إلى الدور الثاني قبل الهزيمة القاسية التي تعرضنا لها أمام المنتخب السلوفيني عن طريق هدف أعتبره شخصيا ساذجا، ولولاه لوصلنا إلى أدوار متقدمة من هذه المنافسة, خاصة أننا أظهرنا وجها مشرفا في المواجهتين الأخيرتين ولكن جاء ذلك متأخرا لأن مصيرنا لم يكن في أيدينا في تلك الفترة الصعبة بالرغم أننا كنا نريد مند البداية تفادي الدخول في دائرة الحسابات.

 ماهي الذكريات التي احتفظت بها من خلال مشاركتك مع المنتخب الجزائري في كأس العالم الأخيرة ؟

صراحة لقد تأثرت كثيرا بخاسرتنا المفاجئة أمام المنتخب السلوفيني بدليل أنني أذرفت الدموع بعد نهاية المباراة كوني لم أتقبل هذه النتيجة التي كنا قادرين على تفاديها، ولكن في كرة القدم كل شيء وارد، كما لا أنسى مشاركتي الأولى مع المنتخب الجزائري في أول لقاء خضناه في كأس العالم أمام سلوفينيا، وهو ما كنت أنتظره منذ سنوات عديدة وتمكنت من تحقيقه، وهو أمر ليس في متناول أي لاعب.

 ماهي طموحاتك المستقبلية مع فالنسيان و”الخضر” ؟

أسعى دائما لتحقيق مشوار ايجابي سواء مع فريقي الذي كان بوابة التحاقي بـ”الخضر”، سيما بعد أن جددت الإدارة الثقة في شخصي, أو مع المنتخب الجزائري المقبل على التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا 2012 وهي فرصة أخرى اعتبرها مناسبة للتألق وفرض نفسي ضمن التعداد الوطني، وأتمنى أن نحسم ورقة التأهل إلى الكان مبكرا من أجل التحضير الجيد لهذا الرهان الذي سيكون بمثابة تحدٍّ جديد للخضر وسنسعى للذهاب بعيدا في هذه المنافسة بعد تجربتنا الإيجابية في مونديال جنوب إفريقيا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة