قلق و ترقب في قضية باخرة شحن إم في البليدة

قلق و ترقب في قضية باخرة شحن إم في البليدة

علم اليوم الثلاثاء لدى مجهز السفن إي بي سي أنه لم يتحصل إلى حد الآن على أية معلومات حول باخرة شحن “إم في البليدة” التي ترفع علم الجزائر و التي تعرضت يوم السبت لعملية قرصنة في عرض البحر وهي متجهة الى ميناء مومباسا (كينيا).
و أوضح مصدر عن مجهزالسفن إي بي سي يقول بهذا الشأن “لم تصلنا أية معلومات حول االباخرة و طاقمها” مضيفا أن مجهز السفية إي بي سي التقى أقارب الجزائريين ال 17 الأعضاء في طاقم السفينة الذي يعد 27 عضوا.
و كانت وزارة الشؤون الخارجية أعلنت أمس الأحد أنه “لم يتم تبني عملية القرصنة” مبرزا أن مصالحها  المختصة تتابع تطورات هذه القضية.
يحمل قبطان الباخرة و خمسة من أعضاء الطاقم جنسية أوكرانية أما بالنسبة للأربعة الآخرين فاثنين (2) من جنسية فيليبينية و واحد (1) من جنسية أردنية و واحد (1) من جنسية أندونيسية. 
يعد مجهزالسفن إي بي سي  فرعا لمجمع الشركة الوطنية للملاحة البحرية و انشأ سنة 2007  و هو شركة مختلطة تخضع للقانون الجزائري ذات أغلبية سعودية مختصة في النقل البحري للبضائع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة