قوانين جديدة لمرضى السكري غير المؤمنين لتحسين ظروفهم الاجتماعية

حذّر نور الدين بوستة رئيس الفيدرالية الوطنية لمرضى السكري من النقص الفادح الذي يشهده دواء “إيبار برو” الخاص بمعالجة القدم السكري

 

بالمؤسسات الإستشفائية العمومية، وهو ما سيضاعف حسبه نسبة بتر الأرجل بالنسبة للمصابين بهذا الداء في الوقت الذي أكد فيه بأن نسبة الإصابة بداء السكري بالجزائر عرفت استقرارا، السنة المنصرمة.

وطالب بوستة في تصريح خص به “النهار”، صبيحة أمس، من الجهات الوصية بضرورة توفير دواء “إيبار برو”  بالمؤسسات الاستشفائية العمومية لتمكين شريحة واسعة من المرضى الاستفادة منه، لاسيما وأن سعره بالسوق باهض، وحتى أصحاب الصيدليات لا يقتنونه بحكم أنه غير قابل للتعويض. وفي ذات السياق، كشف رئيس الفيدرالية الوطنية لمرضى السكري لـ”النهار” بأن إجراءات اجتماعية جديدة سيتمّ تطبيقها مستقبلا وستدخل حيز التنفيذ قريبا من شأنها تحسين ظروف المرضى وتساعدهم على الاستطباب واقتناء الدواء بالنسبة للمرضى غير المؤمنين، وبالتالي رفع المعاناة عنهم. ومن جهة أخرى، اعتبر بوستة بأن تحسن الظروف الأمنية بالبلاد كان له الأثر الإيجابي في جعل استقرار عدد المصابين بالسكري بالجزائر، كما أن 40 في المائة من المصابين بهذا الداء المزمن غير المؤمنين سيكون باستطاعتهم أن يتكفل بهم وبأفراد عائلاتهم وحتى الأصهار، حيث يضمن لهم القانون الجديد الخاص بالتعويضات التكفل بهم في إطار تغطية اجتماعية لهذه الشريحة التي طالما عانت من مشكل التأمين والحصول على الأدوية الفعالة لمعالجة المرض.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة