إعــــلانات

قوجيل يدعو إلى تعزيز دور حركة عدم الانحياز

قوجيل يدعو إلى تعزيز دور حركة عدم الانحياز

إستذكر رئيس مجلس الأمة، صالح ڨوجيل، العلاقات التاريخية التي تربط الجزائر بجمهورية الصين الشعبية.

كما استعرض قوجيل، في رسالة له، موجّهة للمشاركين في أشغال الدورة الثالثة لمؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني وأحزاب الدول العربية، المقاربة الإصلاحية المنتهجة في الجزائر، بقيادة رئيس الجمهورية.

وكذا الخطوات الرامية إلى تعميق الممارسة الديمقراطية وتعزيز دور الأحزاب السياسية في تنوير الساحة الوطنية وتنشيط الحركية المؤسساتية.

وجاء في نص الرسالة: “يطيب لي في المستهل أن أبعث إليكم تحياتي الخالصة وجزيل تشكراتي. على دعوتكم إياي للمشاركة في أشغال الدورة الثالثة لمؤتمر الحوار بين الحزب الشيوعي الصيني وأحزاب الدول العربية. والتي اخترتم لها عنوان العمل يداً بيد لبناء مجتمع المستقبل المشترك للصين والدول العربية في العصر الجديد. مسؤولية الأحزاب السياسية”.

وأضاف رئيس مجلس الأمة: “في البداية، يهمني التذكير بأنّ العلاقات التي تربط الصين والعالم العربي هي علاقات صداقة عميقة تقوم على الاحترام المتبادل.. شهدت في الآونة الأخيرة وتيرة متسارعة، وتنامياً مطرداً.. ميّزها ارتفاع حجم المبادلات الاقتصادية بين الطرفين، وهو ما جعل الصين أكبر شريك اقتصادي للدول العربية”.

وتابع ذات المتحدث: “إنّ متانة العلاقات التي تجمع الصين بالدول العربية، تجلّت أيضاً في رسالة التهنئة التي بعث بها الرئيس الصيني، شي جين بينغ. إلى القمة العربية في دورتها الحادية والثلاثين التي انعقدت في الجزائر يومي الفاتح و 2 نوفمبر الجاري. والتي حملت دلالات عميقة على قوة العلاقة التي تربط الجانبين. والتي ضمّنها استعداد بلاده للعمل مع الدول العربية لتعزيز الدعم المتبادل وتوسيع التعاون.”.

وفي السياق ذاته، يضيف قوجيل، أودّ أن أشيد بما ورد في قرار المؤتمر الوطني العشرين للحزب الشيوعي الصيني. الذي أكّد على مواصلة التزام الصين في صون السلام العالمي وتعزيز التنمية المشتركة. والمثابرة من أجل تطوير الصداقة والتعاون مع جميع البلدان. وكذا استعدادها للعمل مع سائر دول العالم لترقية القيم المشتركة للبشرية جمعاء، ومواجهة كافة التحديات العالمية بشكل مشترك.

وعليه، فإنّ مجابهة التحديات التي فرضتها التغيرات التي يشهدها العالم على أكثر من صعيد. تدفعنا للدعوة إلى تعزيز دور حركة عدم الانحياز في سياق العلاقات الدولية الراهنة. والتذكير في نفس السياق بمقترح رئيس الجمهورية، من أجل إطلاق تفكير جماعي بين الدول الأعضاء قصد تحديد السبل والوسائل التي من شأنها تمكين الحركة من ممارسة الدور الذي يليق بها في ظرف يشهد تصاعد التوترات على الصعيد الدولي ومناخ الاستقطاب المترتب عنها.

كما تحدث قوجيل عن العلاقات الجزائرية-الصينية، مؤكدا أنها علاقات تاريخية واستراتيجية شاملة لمجالات متعددة. وهنا أستحضر – بكل اعتزاز – اعتراف الصين باعتبارها أول دولة غير عربية تعترف بالحكومة الجزائرية المؤقتة سنة 1958. تلتها فيما بعد علاقات دبلوماسية منذ العام 1962، وهي تُحصي بذلك هذا العام 60 عاماً على إقامتها.

كما أستحضر أيضاً إسهامات الجزائر الرامية لاستعادة الصين لمقعدها في الأمم المتحدة. وأنّ البلدين مدعوان في ظل التوجيهات السامية لرئيسي البلدين إلى تعزيز المواءمة بين الاستراتيجيات التنموية للبلدين. على نحو شامل وتعميق التعاون العملي بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين..

وأورد قوجيل: “ومن جهتنا نحن كبرلمانيين نجدد حرصنا التام على العمل مع البرلمان الصيني الصديق. عبر تكثيف الزيارات البرلمانية بين الجانبين وفي الاتجاهين. بالإضافة إلى تفعيل مجموعات الصداقة البرلمانية من أجل مرافقة الديناميكية التي تشهدها حكومتي البلدين.. وخاصة في ظل التقدم الملموس الذي حقّقته مبادرة الحزام والطريق. الرامية إلى تكريس قيم التعاون على أساس التضامن وتقاسم المنافع والمكاسب.. في انتظار التوقيع بين البلدين على الخطة التنفيذية للبناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق.

كما أغتنم قوجيل هذه السانحة للتذكير بالمقاربة الإصلاحية المنتهجة في الجزائر. على ضوء دستور الفاتح نوفمبر 2020، الذي بادر به رئيس الجمهورية. والسعي الجاد نحو تعميق الممارسة الديمقراطية وتعزيز دور الأحزاب السياسية في تنوير الساحة الوطنية وتنشيط الحركية المؤسساتية.

وفي الختام، عبر قوجيل، عن تطلعه نحو الارتقاء أكثر فأكثر بالعلاقات بين الجانبين وتنويعها بما يعود بالنفع على الجميع. وبما يخدم مصالح كافة دول الجنوب.

رابط دائم : https://nhar.tv/txj5h
إعــــلانات
إعــــلانات