قيادة الدرك تدعو لإنشاء مرصد وطني ملحق برئاسة الحكومة لمعالجة حوادث المرور

قيادة الدرك تدعو لإنشاء مرصد وطني ملحق برئاسة الحكومة لمعالجة حوادث المرور

أحصت قيادة الدرك الوطني خلال 9 أشهر

الأولى من السنة الجارية 19 ألف و389 حادث، أدت إلى وفاة 2947 شخص وإصابة 34373 جريح، مسجلة ارتفاعا قدره 79 حادثا مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية وزيادة في عدد الوفيات فاقت 76 شخصا، مقابل تراجع طفيف في عدد الجرحى.

 وحسب دراسة مقارنة، أجرتها خلية الاتصال بقيادة الدرك الوطني حول تنامي ظاهرة إرهاب الطرقات خلال السنوات الثالثة الماضية، تلقت ”النهار” نسخة منها، فإن فقدان السيطرة كان في قائمة الأسباب الرئيسية لوقوع حوادث المرور بـ4967 حالة، أي بنسبة 25,62 بالمائة من مجموع الحالات المسجلة، يتبعها في المرتبة الثانية استعمال السرعة المفرطة بـ3823 حالة ولا مبالاة المارة بـ 1641 حالة.

وخلصت الدراسة إلى أن تقليص حجم حوادث المرور ومواجهة الظاهرة يتوقف على عمل مشترك ومنسق يهدف إلى إدراج أمن الطرقات في ورشة وطنية ذات أولوية، عكفت قيادة الدرك الوطني على تحضير جملة من الاقتراحات، بغرض توفير الوسائل الناجعة للوقاية من هذه الظاهرة التي أخذت أبعادا خطيرة، وتعالج هذه الاقتراحات الجانب العملياتي والقانوني، إلى جانب إنعاش العمل الوقائي والتحسيسي، وذلك بإعطاء مشكل اللا أمن المروري أهمية كبرى وجعله ضمن الاهتمامات الوطنية.

ومن أهم ما جاءت به اقتراحات القيادة، هو إنشاء مرصد وطني يضم عدة وزارات يتم إلحاقه برئاسة الحكومة، مما سيساهم في إعطاء ديناميكية جديدة لتنسيق الأعمال من خلال وضع سياسة للوقاية وأمن الطرقات، والتي يتم تعزيزها بتجهيز المعهد الوطني لعلم الأدلة الجنائية والإجرام بمخبر مختص في إعادة تركيب حوادث المرور، مما يسهل عمل القضاء.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة