كارثة بيئية تهدد مستقبل مستثمرتين فلاحيتين ببلدية “سيدي لزرق” بغليزان

كارثة بيئية تهدد مستقبل مستثمرتين فلاحيتين ببلدية “سيدي لزرق” بغليزان

طالب أعضاء مستثمرتين فلاحيتين “سي بن عبو وسي بوعمود” المتواجدتين بمنطقة “التفافحة” المحاذية للطريق الوطني رقم 04

الرابط بين غليزان و الجزائر العاصمة وزير الفلاحة سعيد بركات بالتدخل لوقف الكارثة البيئية” التي لحقت بمستثمراتهم الفلاحية نتيجة ظاهرة انزلاق التربة، هذه الاخيرة كانت سببا في ضياع مساحات شاسعة من حقول الليمون و الزيتون المنتجة، فحسب رسالتهم الموجهة إلى مديريتيٌ ” الموارد المائية و الاشغال العمومية”يشعرونهم من خلالها بتحمل المسؤولية و اتخاذ المبادرة قبل حلول كارثة تعصف بمستثمراتهم الفلاحية، ففي هذا الاطار كشفت رسالتهم أن أحد أجنحة مجرى وادي بوسليط الذي ينبع من سفح جبال بلدية “دار بن عبد الله” و شيعابها المارة بمنطقتهم و المحاذية لحقولهم و مزارعهم قد أخذت منذ فترة في الانهيارات الجزئية لتبلغ انزلاقات التربة على مستوى جناحه معدلاتها القياسية تزامنا مع سقوط الأمطار و بفعل تشكل الفيضانات سدٌت في الاونة الاخيرة مجرى الوادي على مستوى المنشأة القاعدية المتمثلة في “جسر”، الأمر الذي ساهم في ضياع أكثر من 100 شجرة زيتون و الرقم مرشح للارتفاع، كانت تتخذها تلك العوائل كرأسمال إجتماعي ،و هو الامر الذي دفع مدير الموارد المائية إلى معاينة المنطقة المتضررة و الذي أكد على الخطر الناجم على ردم مجرى الوادي أو سدٌه، سوى – يضيف هؤلاء- أن الوضع القائم بعد موجة السخط و التنديد التي أبدوها لم يزد على ذلك الانطباع و التدخل الشفوي لمدير تنفيذي على مستوى الولاية،فمن أجل تجنب الانعكاسات السلبية لهذا الاخدود النائم يطالب أصحاب المستثمرتين الفلاحيتين ضرورة إيفاد لجنة ولائية مشتركة لمعاينة المنطقة و الوقوف على مبلغ معاناة أصحابها خشية الخطر الداهم المترقب كل لحظة و ذلك بقصد ايجاد آليات أخرى يرى هؤلاء في تغيير مجرى الوادي أو توجيه مشروع لتنقيته و تنظيفه لتحرير سيلانه الطريقة الامثل في دفع الكارثة عنهم ،كما طالبوا من جهة أخرى بضرورة إقامة متاريس من الحجارة على طول مسافة 1,5 كلم من جناح الوادي  أو تخصيصه بمشروع جدار مسلح واقي تحفظ حقولهم و يمنع انزلاقات الاتربة على مستواه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة