كاس إفريقيا أصعب من المونديال،و سأعتمد على زياية و غزال في الهجوم

كاس إفريقيا أصعب من المونديال،و سأعتمد على زياية و غزال في الهجوم

عقد الناخب الوطني رابح سعدان

ندوة صحفية أمس،كشف فيها عن عدة أمور لأول مرة أهمها الخطة التي سيعتمد عليها في المباراة الأولى التي ستلعب غدا أمام المنتخب المالاوي بإقحام زياية و غزال في الهجوم،كما أكد المدرب الوطني أن منافسة كاس أمم إفريقيا أصعب بكثير من المونديال لعدة اعتبارات.

و استهل الناخب الوطني حديثه خلال الندوة الصحفية بتهنئة القائمين على الدورة الإفريقية بانغولا قائلا:”أهنئ مسيري انغولا على تنظيم هذه الدورة فقد شهدت تطور ملحوظ في البلد خاصة على مستوى الملاعب ،فالملعب الذي نتدرب عليه رائع جدا و أرضية ميدانه ساعدت كثيرا اللاعبين في التأقلم مع التدريبات التي نقوم بها هنا بانغولا و أتوقع نجاح هذه الدورة رغم درجة الحرارة المرتفعة جدا.”كما تقدم المدرب الجزائري باسمه و باسم الدولة الجزائرية و اللاعبين بالتعازي الخالصة لبعثة المنتخب الطوغولي و عبر عن أسفه لما تعرض له الطغوليون من اعتداء وحشي تسبب في مقتل عدة أفراد من البعثة.

الكان أصعب من المونديال بسبب ما حدث لطوغو.” 

و أكد مدرب الخضر أن كاس أمم إفريقيا أصعب بكثير من باقي المنافسات الدولية بدليل ما حدث للمنتخب الطوغولي المعتدى عليه من قبل مجموعة مسلحة مباشرة بعد عبوره الحدود الانغولية و ضاف المدرب الجزائري:”صحيح أننا نحضر للمونديال بخوض كاس أمم إفريقيا هنا بانغولا و نأمل الفوز في جميع المباريات و الوصول إلى ابعد حد ممكن إلا أن الكان ليس بالمنافسة السهلة و إنما هو أصعب من نهائيات كاس العالم لأسباب تنظيمية ففي المونديال لا أظن أن أحداثا مماثلة قد تحدث بالاعتداء على اللاعبين بالأسلحة أو ما شابه.”

جربنا كل الخطط التكتيكية و هدفي الأول تأقلم اللاعبين مع طريقة اللعب في مناخ حار.”

و كشف الناخب الوطني انه جرب كل الخطط التكتيكية خلال الحصص التدريبية أثناء تربص تولون الفرنسية الذي دام عشرة أيام و استخلص إلى خطة مناسبة سيواجه بها المنتخب المالاوي في أول مباراة للخضر في الكان و في المقابل عبر سعدان عن تخوفه من المناخ السائد بانغولا و الذي يتميز بالحرارة المرتفعة جدا و الرطوبة و قال في هذا الشأن:”هدفي الأول الآن هو تأقلم اللاعبين اللعب في درجة حرارة مرتفعة و رطوبة عالية حتى يتمكن اللاعبون من لعب 90 دقيقة كاملة في المباريات الأولى خاصة و إننا جربنا العديد من الخطط التكتيكية قصد التمكن من الإطاحة بمنافسينا المتعودون على هذه الأجواء الإفريقية،فالمنتخب المالاوي متعود على العب في الأجواء الحارة و الرطبة فهو يلعب جيدا و سيكون منافسا قويا علينا أن نخشاه و عدم استصغاره.”

سأعتمد على زياية و غزال في الهجوم،و بزاز و مطمور على الأجنحة.”

و أضاف مؤهل الخضر إلى المونديال للمرة الثالثة في تاريخها انه سيحدث تغييرات طفيفة على التشكيلة الأساسية بسبب الغيابات التي تعاني منها بفعل إصابة ثلاثة لاعبين أساسيين وقال:”سأعتمد على زياية و غزال في الهجوم و مطمور و بزاز على الأجنحة هذا بعد أن كثفنا العمل مع هؤلاء اللاعبين و وجدت الخطة المناسبة لخوض أول مواجهة افريقية بعد غياب دام أربع سنوات عن الكان،كما أن صايفي و مغني سيكونان ضمن القائمة الاحتياطية و قد اعتمد عليهما خلال المباراة و هذا حسب النتيجة التي تكون عليها المباراة لأنهما مازالا يعانيان من مخلفات الإصابة التي تعرضا لها من قبل،أما فيما يخص عنتر يحي فقد بدا يسترجع إمكاناته و لكنه سيكون خارج القائمة.”

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة