كالام وحنكوش يطالبان لاعبي الشباب بنسيان هزيمة النصرية

أثر لاعبو وأنصار شباب بلوزداد كثيرا عقب تلقيهم لأول هزيمة لهم هذا الموسم، وعلى يد الغريم نصر حسين داي، لاسيما وأنهم يؤكدون أن التعادل كان في متناولهم،

بل أن البعض منهم يؤكد أن الشباب كان قادرا على العودة بنقاط المباراة الثلاث من الزيوي خاصة وأن أنصار النصرية كانوا غائبين بسبب العقوبة بالمسلطة عليهم.

وأدرك رفقاء مزوار الذي غاب عن المواجهة المحلية أنهم ضيعوا فرصة حقيقة لدخول التاريخ، فالشباب لم يهزم منذ بداية البطولة ما يعني ثمانية مباريات بالتمام والكمال، وهو إنجاز في حد ذاته، خاصة في ظل المشاكل الكثيرة التي كان الفريق عرضة لها حتى قبل بداية الموسم، كما أن التشكيلة التي دخلت إلى أرضية الميدان كان بإمكانها أن تعود إلى الديار بنقطة التعادل على الأقل، نظرا للوجه الطيب الذي لعبوا به إضافة إلى طرد المدافع غانا الذي جعل الخصم يلعب منقوصا.

من جهته، تحدث المدرب محمد حنكوش إلى لاعبيه مباشرة بعد نهاية المباراة، وأكد لهم أنهم كانوا قادرين على تحقيق مفاجأة من العيار الثقيل من خلال العودة بالفوز من ملعب الزيوي، وأوضح أن السذاجة في اللعب كانت أحد أهم أسباب الهزيمة وهي التي جعلت لاعبي الهجوم يضيعون فرصا كان بالإمكان إيداعها في شباك حارس النصرية.

أما الرئيس مختار كالام، فقد تكلم للاعبيه مطولا في غرف حفظ الملابس، وطلب منهم نسيان هذه المباراة رغم أنه متأثرا للنتيجة التي آلت إليها، كما طالب كالام من لاعبيه التركيز على المباريات المقبلة التي تنتظر الفريق أمام جمعية الخروب يوم الخميس المقبل بملعب 20 أوت، والتي ينتظر أنصار الفريق من لاعبيهم فيها إعادة الاعتبار لأنفسهم ولفريقهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة