كالام يقنع نعمون وقاسمي بالعودة إلى بالشباب

أكد مصدر مقرب إدارة شباب بلوزداد أن مختار كالام رئيس الفريق قد اتصل بالمهاجمين نعمون جبير ورضا قاسمي وطلب منهما العودة إلى التشكيلة بعد مغادرتهما لها

إثر الخلاف الذي نشب بينهما وبين المدرب كمال مواسة خلال المباراة التي جمعت الفريق باتحاد البليدة يوم الخميس المنصرم.

مواسة أقسم أنه لن يقبل بهما مستقبلا
وقد أفادنا مصدرنا أن مواسة طلب من اللاعبين العودة إلى الدفاع خلال مواجهة البليدة، لكن نعمون رد عليه أنه يلعب في الخط الأمامي، وانه ليس مطالبا بالبقاء في الدفاع، وهو ما أثار حفيظة المدرب مواسة الذي أقسم انه لن يقبل بهما في الفريق مادام مدربا له، وهو ما جعل اللاعبين يتأثران، ويعودان إلى مسقط رأسيهما بقسنطينة ويلوحان بعدم العودة مجددا إلى التشكيلة البلوزدادية.

كالام يعد بتسوية المشكل مع مدربه
إلا أن اتصال كالام بلاعبيه قد يهدأ من روعيهما، لاسيما وان الرجل الأول في شباب بلوزداد وعدهما بأنه لن يعاقب أي واحد منهما، وان تكون عودتهما إلى الفريق عادية للغاية، كما أكد لهما أنه سيجد الحل المناسب لحل الخلاف مع المدرب مواسة.

أنصار الشباب غاضبون من كالام

من جهة أخرى، يوجد الشارع البلوزدادية في حالة غليان، خاصة بعد أن عجز الفريق عن تحقيق الفوز أمام اتحاد البليدة يوم الخميس المنصرم بملعب 20 أوت، حيث عاد الحديث عن ضرورة سحب الثقة من الإدارة الحالية التي يرأسها مختار كالام، لاسيما وان هذا الأخير أصبح لا يحضر مباريات فريقه حتى داخل القواعد.
ويرى أنصار الشباب أن تكثيف الضغط على الإدارة الحالية قد يدفع بها إلى رمي المنشفة، بدليل استقالة كرباج نائب الرئيس إثر تعرضه لوابل من السب والشتائم من الأنصار خلال مواجهة البليدة، كما أن تضييع الشباب لعدة نقاط على أرضية ميدانه في المباريات المنصرمة قد يعقد من مهمة الإدارة والطاقم الفني، نظرا للضغط الكبير الذي يمارسه الأنصار على اللاعبين، من خلال مطالبتهم بالنتائج الإيجابية واحتلال المراكز الأولى رغم نقص الإمكانيات المادية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة