كانوا بصدد الحرڤة من شاطئ الهوارية بنابل…الأمن التونسي يحجز 21 “حراڤا” جزائريا بسجن بنزرت

كانوا بصدد الحرڤة من شاطئ الهوارية بنابل…الأمن التونسي يحجز 21 “حراڤا” جزائريا بسجن بنزرت

أفادت مصادر مطلعة تونسية من ولاية بنزرت الساحلية، أن السلطات الأمنية التونسية تكون قد أوقفت نهاية الأسبوع المنصرم 21 شابا حراڤا جزائريا، يتراوح معدل أعمارهم ما بين 21 سنة إلى 47 سنة، كانوا بصدد الهجرة غير الشرعية (الحرڤة) انطلاقا من شاطئ الهوارية بمدينة نابل، 70 كلم غرب العاصمة التونسية.
وحسب ذات المصادر، فإن عملية التوقيف هذه جاءت بعد ورود معلومات دقيقة لمصالح خفر السواحل التابعة للقوات البحرية التونسية؛ مفادها إبحار مجموعة من الشباب الجزائري على متن “قوارب الموت” باتجاه جزيرة الحلم سردينيا بالجنوب الايطالي، أين تدخلت ذات المصالح المذكورة آنفا وألقت القبض عليهم، مع حجز قاربين ومعدات بحرية خاصة بهم وكذا هواتف نقالة ومبالغ مالية معتبرة بالعملة الصعبة من الأورو. وفي سياق معالجة القضية الغامضة، تم سماع وتكوين ملفات قضائية للموقوفين الـ 21 المتواجدين حاليا بسجن الناطور بمدينة بنزرت الساحلية، في ظروف أقل ما يقال عنها ـ على حد تعبير مصادر “النهار” ـ بأنها غير إنسانية؛ بحيث أصبحت حديث العام والخاص بالشارع البنزرتي، خاصة في ظل المخاوف الكبيرة للسلطات التونسية من أن يكون الموقوفون الـ21 على صلة ببعض الجماعات الإرهابية لتنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” التي تنشط بشمال الشرق الجزائري، رغم أن جميع الحراڤة الجزائريين الموقوفين المنحدرين من عنابة الطارف ومعسكر، يحملون وثائق تثبت الهوية والجنسية، حسب ما أكده لنا جزائريون راغبون في الحرڤة على السواحل البنزرتية والذين التقت بهم “النهار” بمقهى سبورنيتيك بالواجهة البحرية ببنزرت، معلنين تواجدهم ببنزرت ومحاولتهم الحرڤة من سواحلها لقرب المسافة البحرية وكذا المسافة الزمنية الفاصلة بين مرفأ بنزرت وجزيرة سردينيا التي تقدر بـ 3 ساعات، سيما وأن السلطات الجزائرية شددت الخناق على “تجار الموت” بالسواحل الشرقية من البلاد، ليبقى اللغز المطروح هو غياب الدبلوماسية الجزائرية للبحث والدفاع عن الشباب الجزائري الموقوف في ظروف لا إنسانية يكتنفها الغموض والسرية، بالرغم من أن العلاقات بين البلدين ممتازة.

بحثا عن مصير أولادها الحراڤة:عائلات الحراڤة الجزائريين يتوافدون على قنصلية “الكاف”

وقفت “النهار” على صورة متجددة وليست بالجديدة، عكسها واقع المرير الذي تعيشه عائلات الحراڤة المفقودين التي ذاقت الأمرين بين البحث عن بصيص أمل قد يؤكد أن أبناءها على قيد الحياة وبين صمت السلطات التونسية عن حقائق جد مرعبة، يتمثل نصها في احتمال تواجدهم إما معتقلين في أحد سجونها أو في مصالح حفظ الجثث في مستشفياتها، أو في قبور لا تحمل الشاهد على الهوية في مقابرها. الواقعة عشناها جنبا إلى جنب مع عائلات الحراڤة الجزائريين الثلاثة، ويتعلق الأمر بكل من عائلة (ش) من عنابة و(ب) من الطارف، إضافة إلى عائلة (س) من بلدية سيڤ ولاية معسكر، بعد أن وصلتها معلومات تفيد بتواجد أبنائها بالتراب التونسي دون أن تحديد مصيرهم، خاصة وأن ما يتداوله محيط الحراڤة بالبلدية يؤكد انتشال السلطات التونسية المختصة لجثث 3 أشخاص مجهولي الهوية، يفترض أن تكون لجثث حراڤة جزائريين، مما فتح باب المعاناة من جديد لعائلات الحراڤة المفقودين، لتتوجه فور وصول مسامعها هذه المعلومات إلى تونس وبالتحديد إلى مدينة “الكاف” بغية طرح قضيتهم للهيئة الدبلوماسية العاملة بالقنصلية الجزائرية، على أمل فتح تحقيق قد يحدد هوية الجثث التي تقود إحداها لواحد من المبحوث عنهم في تعداد الحراڤة الجزائريين المفقودين الذين حاولوا الحرڤة من السواحل التونسية.
والجدير بالذكر أنه في محاولتنا تأكيد أو نفي الخبر حول مصير الجثث الثلاث، واجهتنا صعوبات كبيرة في الوصول إلى الجهات المعنية، سيما وأننا كنا تحت أنظار البوليس التونسي وحتى المواطنين التونسيين، لتبقى معاناة الحراڤة التي لم تتحصل على ما يطفئ نار فقدان أبنائها، سواء معتقلين أو موتى، لتتواصل رحلة البحث من جديد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة