كتابة الرسائل القصيرة أثناء القيادة تجعل السائق أكثر عرضة بست مرات إلى حوادث تصادم

كتابة الرسائل القصيرة أثناء القيادة تجعل السائق أكثر عرضة بست مرات إلى حوادث تصادم

أكدت دراسة حديثة

أن الأشخاص الذين يقومون بكتابة الرسائل القصيرة على هواتفهم المحمولة أثناء القيادة أكثر عرضة (ست مرات) لارتكاب حوادث تصادم من أولئك الذين يتحدثون على الهواتف المحمولة أثناء القيادة.

وحددت الدراسة الجديدة التي أجراها علماء نفس من جامعة يوتا الأمريكية أسباب خطورة الجمع بين القيادة وكتابة الرسائل النصية معززة بذلك دراسات آخرى سابقة في هذا المجال.

وأجريت الدراسة على 20 رجلا و 20 امرأة تتراوح أعمارهم بين 19 إلى 23 عاما كان جميعهم من ذوي الخبرة بكتابة الرسائل النصية وبمتوسط أقل من 5 سنوات من الخبرة بالقيادة.

وقد تم وضع المشاركين في الدراسة تحت موقفين تضمن الأول مجرد القيام بالقيادة العادية بينما شمل الثاني القيام بكتابة الرسائل النصية أثناء القيادة.

وبعد تنفيذ السائقين للمهمتين على جهاز محاكاة عالي الدقة قام الباحثون بمقارنة بعض الأشياء مثل وقت الضغط على الفرامل والحفاظ على توازن السيارة عند المرور في الشوارع والصدمات وبعد المسافة.

ووجدت الدراسة أن القيام بكتابة الرسائل النصية أثناء القيادة يؤخر من رد الفعل العام للسائقين حيث ارتفع متوسط رد الفعل عند التحدث أثناء القيادة إلى 9 % مقارنة بالقيادة فقط  وقفز إلى 30 % عند الجمع بين القيادة وكتابة الرسائل النصية.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة