كتاب أنيس رحماني‮ ‬يهدّد مخطط ساركوزي‮ ‬لإعادة انتخابه في‮ 2102‬‬‬‬

كتاب أنيس رحماني‮ ‬يهدّد مخطط ساركوزي‮ ‬لإعادة انتخابه في‮ 2102‬‬‬‬

كشف الصحافي الفرنسي، جان دومينيك ميرشي، عن معطيات جديدة تؤكد بأن الرهينة الفرنسي ميشال جرمانو مات متأثرا بمرض أصيب به، عكس الرواية الرسمية الفرنسية، التي قالت أن جماعة ”أبو زيد” المنتمية إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال قتلته بعد تنفيذ العملية العسكرية الفرنسية ضد معاقلها في صحراء مالي.

وأضاف الصحافي المتخصص في الشؤون العسكرية والإستخبارات منذ 20 سنة في موقعه على الأنترنت ”أسرار الدفاع”، أن باريس قرّرت شنّ هجوم على معاقل الخاطفين بتاريخ 22 جويلية الماضي لتحرير الرهينة جرمانو، بالرغم من علمها المسبق بأنه قد قضى نحبه متأثرا بتناوله أدوية غير مناسبة قدّمها له عناصر الجماعة السلفية. وأوضح نفس المصدر، أنه قبل ذلك التاريخ، تلقت السلطات الفرنسية في ٢١ جويلية الماضي، رسالة من الخاطفين مؤرخة في العاشر من نفس الشهر، دعت إلى الإستجابة لمطالب الجماعة السلفية، وهو ما أثار ذهول المخابرات الفرنسية، كون المطالب التي أشارت إليها الرسالة لم تكن معروفة، ليسود اعتقاد بين قادة أجهزة الإستخبارات الفرنسية بأن جرمانو أصبح في عداد الموتى.

وتساءل الصحافي عن السبب الكامن وراء إقدام نيكولا ساركوزي على الكذب عن الفرنسيين عندما قال أن جرمانو أُعدم من طرف خاطفيه، ساعات بعد العملية العسكرية الفرنسية التي هدفت إلى تحريره.

وجاءت هذه المعطيات الجديدة لتؤكد ما تضمنه كتاب الصحافي المتخصص في شؤون الإرهاب، أنيس رحماني، بعنوان ”القاعدة في بلاد المغرب.. تهريب باسم الإسلام”، حيث كشف في مؤلفه لأول مرة عن ظروف وأسباب وفاة الرهينة الفرنسي ميشال جرمانو.

هذه الحقيقة وقف عندها الموقع الإلكتروني الفرنسي ”آغورافوكس”، الذي اتهم ساركوزي بالكذب والتشبه بالرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، من خلال التركيز على مطاردة ”بعبع الإرهاب” في الساحّل لضمان إعادة انتخابه لعهدة أخرى في 2012.

وشبّه الموقع الإلكتروني المعطيات الواردة في كتاب أنيس رحماني، تم تأكيدها من طرف الصحافي الفرنسي المتخصص ميرشي، بـ”القنبلة”، التي قال عنها أنها ستنسف بمساعي ساركوزي للظفر بشعبية تؤهله لاجتياز رئاسيات 2012.

وبدا لافتا أن مقال الموقع الإلكتروني أعطى تلميحات بوجود تجاهل مقصود لكتاب ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.. تهريب باسم الإسلام” في فرنسا، من خلال تجنب التركيز على ما ورد فيه.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة