كتاب مهملات حتى الموت يروي تفاصيل ما قام به الخوارج في الجزائر

كتاب مهملات حتى الموت يروي تفاصيل ما قام به الخوارج في الجزائر

صدر بحر الأسبوع الماضي

ي فرنسا كتاب حمل عنوان “مهملات حتى الموت” من تأليف ليسيه بور مورت و صادر عن دار ماكس ميلو حيث يوثق هذا الكتاب ما إرتكبه الخوارج من أعمال عنف و اغتصاب لنساء في العشرية السوداء و تروي إحدى السيدتين بمرارة ما تعرضتا له رفقة أربعين امرأة أخرى بمدينة حاسي مسعود في الجنوب الجزائري من قبل الجماعات الإرهابية.

ففي 13 جويلية 2001، هاجم نحو 500 رجل من الخوارج عشرات النساء وقاموا بتعذيبهن واغتصابهن في مدينة حاسي مسعود وعبرت رحمونة صلاح البالغة من العمر 43 عاما وهي إحدى سيدتين عملتا على توثيق أحداث تلك الليلة في الكتاب ، وتروي رحمونة والممثلة نادية كاسي في الكتاب وقائع الليلة التي طعنت خلالها بالسكين في بطنها وضربها رجال على وجهها بهراوات وعصي.

وفي الوقت نفسه كانت فتيحة معمورة وهي في سن الخامسة والعشرين تتعرض للطعن بالسكين والاغتصاب ثم طمرت في الارض حتى رقبتها لينهال المعتدون بعدها على رأسها ضربا حتى فقدت الوعي وهم يصرخون “الله اكبر”.

ولقيت نحو أربعين سيدة يعشن بمفردهن لأنهن عازبات أو مطلقات ومتهمات بأنهن فتيات هوى، المصير نفسه في تلك الليلة في منطقة الحيشة في مدينة حاسي مسعود (800 كيلومتر جنوب شرق الجزائر) بعد خطبة عنيفة ألقاها إمام.

وتستقطب مدينة حاسي مسعود الصحراوية آلاف العمال من كل أنحاء البلاد ولا سيما النساء اللواتي يأتين بهدف القيام بأعمال التنظيف أو إعداد الطعام في المؤسسات الأجنبية الكبرى التي تأسست مع حقبة تحرير إنتاج المحروقات وواجهت ضحايا أخريات تهديدات وأعمال ترهيب لكن رحمونة صلاح وفتيحة معمورة وسيدة ثالثة لم تتراجعن وتابعن الإجراءات القضائية حتى النهاية في محاولة منهن لمعاقبة المعتدين عليهن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة