كـرمـالـي يــعـدد النـقـائـص ويـقـتـرح الـوصـفـة لـقـهـر الإنـجـلـيــز

كـرمـالـي يــعـدد النـقـائـص ويـقـتـرح الـوصـفـة لـقـهـر الإنـجـلـيــز

في حديث جمعنا مع شيخ المدربين عبد الحميد كرمالي

 بعد أن كشف المدرب الوطني رابح سعدان عن قراره بإحداث تغيير أو تغييرين في التشكيلة الأساسية، طلبنا رأي كرمالي حول جدوى هذه التغييرات والمناصب التي يجب أن تعرف التغيير خاصة أنه هذه الأيام يتابع وبدقة كل كبيرة وصغيرة سواء في تشكيلة رفقاء زياني أو منتخبي انجلترا وأمريكا.

 ما جعله يقترح وصفة فيها الكثير من ذكاء الشيخ كرمالي حيث فاجأنا باقتراحاته وكانت البداية بالمفاجأة التي كشفها عندما أكد أن المشكلة لا تتعلق بالهجوم ولكن بعدم تمويل وسط الميدان للخط الأمامي، كما حذر من التركيز على عمل الظهيرين والفتحات العالية مؤكدا أن ترك الحرية للاعبين والاعتماد على التوغل عبر وسط الميدان والكرات القصيرة السريعة أنجع حل لقهر الانجليز.

لو كنت مكان سعدان لطلبت من اللاعبين اللعب وكأنهم في التدريبات

اعتبر كرمالي أن القيام بالتغييرات ليس أمرا ضروريا لأن المشكلة الحقيقية تكمن في إلزامية ترك الحرية التامة للاعبين داخل أرضية الميدان ومن دون تعقيدات، حيث قال: ”أتمنى أن يترك اللاعبين أحرارا، خاصة أنه ليس لدينا ما نخسره أمام منتخب انجلترا ولو كنت مكان سعدان لطلبت من اللاعبين اللعب وكأنهم في التدريبات والاستمتاع بتمرير الكرة فيما بينهم، فقط يجب عدم ترك المنافس يلعب عندما تكون الكرة بحوزته”، وأضاف كرمالي في هذا السياق: ”ما يهم هي الطريقة التي سيلعب بها المنتخب الوطني وليس التغييرات”.

التغييرات يجب أن تمس وسط الميدان العاجز عن تمويل الهجوم بكرات جيدة

وعن التغييرات التي يراها كرمالي مجدية لإعطاء دفع إضافي للتشكيلة خاصة أن المنافس اسمه انجلترا، أكد شيخ المدربين أن مشكلة الهجوم لا تتعلق بالأسماء التي تلعب في الخط الأمامي ولكن المشكلة الحقيقية تتمثل في أن عناصر خط وسط الميدان عاجزة عن تمويل المهاجمين بكرات جيدة وفي وضعية تساعد على التهديف، حيث قال كرمالي: ”يجب تعديل وسط الميدان وإن كان يجب التغيير فيجب أن يمس خط الوسط واختيار لاعبين يحسنون إيصال كرات قصيرة إلى الهجوم وعدم الاعتماد على الكرات الطويلة لأنني أعتقد جازما أن وسط الميدان رغم أنه لعب جيدا إلا أنه لم يقم بواجبه”.

التركيز على الظهيرين خطأ لأننا ضعاف في الكرات العالية والمطلوب التوغل عبر وسط الميدان

ليستطرد كرمالي تعديد النقائص واقتراح الحلول حيث اعتبر أن المجهودات المضنية التي قام بها الظهيران قادير وبلحاج لا معنى لها خاصة أنها تنتهي دوما بفتحات طويلة وكرات عالية تجاه المهاجمين، في وقت أن المنافسين أقوياء في الكرات العالية ونحن جد ضعاف في الصراعات الثنائية وكان يتوجب الاعتماد على التوغل عبر وسط الميدان عن طريق الكرات القصيرة والسرعة في التنفيذ.

بودبوز لاعب جيد.. الشبان الأجدر بالمشاركة وشاوشي حارس كبير

وعن الحديث الذي يدور بقوة عن احتمال إقحام الشاب بودبوز من البداية أكد كرمالي أن بودبوز لاعب جيد ويحسن التعامل مع الكرة وبإمكانه خلق فرص حقيقية للتهديف، والجزائر في أمس الحاجة الى خدماته في المستقبل وكل الشبان الموجودين في التعداد هم الأجدر بالمشاركة وبالخصوص الحارس شاوشي الذي يجب مواصلة وضع الثقة فيه لأنه يمثل المستقبل وقبل أن نحاسبه عن الخطأ يجب أن لا ننسي أنه أنقذ الشباك من كرات صعبة، قال شيخ المدربين.

سعدان رجل حوار ولو ينجح في التغييرات سيصبح في منزلة رئيس الجمهورية

ليعود الشيخ كرمالي للحديث عن الانتقادات التي تعرض لها المدرب الوطني رابح سعدان عقب خسارة المواجهة الأولى، وبحكم معرفته الجيدة به قال أن سعدان رجل حوار ”سعدان رجل حوار وأنا ضد انتقاده، فقد نسي البعض أنه قام بعمل كبير منذ إشرافه على المنتخب الوطني” قال كرمالي الذي كشف أن يثق كثيرا في قدراته متمنيا أن ينجح في التغييرات التي ينوي القيام بها، وفي هذا الصدد قال: ”لو ينجح سعدان في تغييراته سيصبح بمثابة رئيس الجمهورية وسينادي الجميع بحياته”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة