“كلونديستان” مزيف ينصب على أستاذة جامعية ويسلبها أموالا ومجوهرات بقيمة 60 مليون

“كلونديستان” مزيف ينصب على أستاذة جامعية ويسلبها أموالا ومجوهرات بقيمة 60 مليون

قيدت أستاذة جامعية شكوى أمام نيابة محكمة الدار البيضاء بالعاصمة، على خلفية تعرضها للنصب والاحتيال على يد نصاب يَمتهن اصطياد الحسناوات، عن طريق تقديم وعود الزواج.

وحسب المعطيات التي تحوز عليها “النهار أونلاين” فإن المشتبه فيه تمكن من الإيقاع بضحيته الأستاذة الجامعية.

وبدأت قصة تعارف الضحية ذات 32 ربيعا المنحدرة من ولاية برج بوعريريج، مع المشتبه فيه المدعو “م .ب”، بصفته”كلونديستان” عندما وعدها بالزواج لتقوم بتسليمه مبالغ مالية ومجوهرات بقيمة 60 مليون

وبتاريخ 15 أكتوبر المنصرم، ربطت  الضحية علاقة صداقة مع النصاب وهي في طريقها إلى كلية العلوم الشرعية بالبويرة بعدما عرض عليها نقلها إلى هناك مقابل مبلغ مالي.

المتهم أخبر الضحية أنه  ينوي طلب يدها للزواج، وسيتقدم إلى عائلتها في أقرب وقت، بعد التخلص من بعض المشاكل العالقة المتعلقة بضائقة مالية اعترضته لتراكم ديون عليه.
ولأن الفتاة عرض عليها مشروع الزواج رغبت في مساعدته، بعدما طلب منها ذلك، فاخبرته بأنها سوف ما تيسر لها من المال في وقت لاحق.

وسلمت الضحية للمشتبه فيه هاتفها النقال الشخصي بغرض بيعه لتسديد بعض الديون، إلى غاية جلب الأموال، مع منحها يومين لترد عليه على العرض الذي تقدم به لها للزواج منها.
وبعد مضي يومين ضرب النصاب موعدا للفتاة فقدم إليها إلى باب الزوار لترافقه على متن سيارته إلى غاية إحدى المراكز البريدية بالقبة أين سلمته 2 مليون سنتيم.

غير ان المشتبه فيه لم يكتف بالمبلغ مدعيا أن ديونه تفوق 9 ملايين سنتيم ولا بد من تسديدها في أقرب وقت.

الضحية قررت في اليوم الموالي التوجه نحو بيتها العائلي  لجلب ماتملكه من مجوهرات  تقدر قيمتها بحوالي 60 مليون سنتيم أين سلمتها له في طريق عودتهما من برج بوعريريج

المشتبه  فيه  اتصل بها بثالث مرة ليخبرها بأنه قام برهن الذهب لدى مجوهراتي وان قيمة الرهن لا تفوق 6 ملايين سنتيم،

َوأضاف أن  المجوهراتي منحه مهلة اسبوع فقط لتسديد المبلغ والا سيقوم ببيعه

وهو الأمر الذي جعل الفتاة تصدق كذبته و تفكر في استرجاع مصوغها بأي طريقة فاتصلت به لأجل منحه مبلغ 12 ألف دينار وهو ما وقع فعلا.

النصاب بقي يلح على الضحية بأن تجلب له مزيدا من الأموال بالضغط عليها بحكاية المجوهراتي التي تزعمها مدعيا أن المجوهرات يستحيل عليه استرجاعها في حال عدم تسديد مبلغ الرهن في الوقت المحدد،

الضحية قامت بمنح المعني مبلغ 3 ملايين سنتيم عبر دفعتين بمنطقة باب الزوار ثم اختفى عن الأنظار فجأة.

المشتبه فيه أعاد الاتصال بالضحية أين اخبرها أنه مهدد بالسجن في حال، لم يسدد مبلغ لأحد معارفه الذي عقد معه صفقة مخدرات، كان يطمح من خلالها المتاجرة بها لأجل تحقيق أرباح بغرض الزواج منها.

وخلالها صدقت الضحية كلامه وضربت له موعدا آخر أين قامت بتسليمه مبلغ 3ملايين سنتيم.

وبالمقابل ظل يعدها بارجاع مجوهراتها لها في كل مرة تتصل به.

الضحية أدركت بعدها  انها وقعت ضحية نصب واحتيال ، فتقدمت بشكوى أمام نيابة محكمة الدار البيضاء، لأجل فتح تحقيق في ملابسات القضية والتوصل إلى تحديد هوية الفاعل.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=921563

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة