إعــــلانات

كل التفاصيل عن مخطط تفجير العاصمة واستهداف ديبلوماسين باستعمال أحزمة ناسفة باسم “مختل عقليا”

كل التفاصيل عن مخطط تفجير العاصمة واستهداف ديبلوماسين باستعمال أحزمة ناسفة باسم “مختل عقليا”

فتحت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء اليوم الاحد ملف جماعة إرهابية مسلحة تنشط داخل وخارج الوطن تتكون من 17 متهما. كانت بصدد تنفيذ مخطط اجرامي دموي غرضه الاعلان عن ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في الجزائر. مستغلين ” مختل عقليا” باقتناء شرائح هاتفية باسمه.

وسعت الجماعة الارهابية اعطاء العمل المسلح صدى اعلامي كبير من خلال استهداف الجزائر العاصمة. بوضع متفجرات في سيارات رعايا اجانب هم دبيلوماسيون روسيين وفرنسين. على غرار استهداف مقر أمن بحي اش جراح باستعمال سكاكين ثم تفجير أحزمة ناسفة في حال محاصرتهم من طرف المصالح الامنية.

تتلخص وقائع القضية أنه بتاريخ 27 ديسمبر 2020 عثر أفراد الجيش الوطني الشعبي. على قنبلة تقليديه الصنع على مستوى حي الكاليتوس بالعاصمة مركب عليها هاتفين مزودين بشريحتين لهاتفي نقال قصد تفجيرها عن بعد.

ومكنت التحريات أن الشريحة الاولى تم اقتناؤها بتاريخ 30 اوت 2020 من طرف المدعو ” م.ناصر”” 52سنة. المقيم بحي البدر بباش جراح كما ان الشريحة الثانية تم اقتناؤها من نفس المحل. بتاريخ 13 سبتمبر 2020 من قبل المدعو ” ب.حمزة” المقيم ببرج البحري.

وتبين في إطار التحقيق أن صاحب المحل ” ب.محمد” باع الشريحة للمدعو ” م.ناصر” معاق ذهنيا 100 بالمائة فتم توقيف الاخير المكنى ” عبد الرحمان”. ليعترف انه خلال سنة 2016 تعرف على مستوى مسجد حي البدر على المدعو ” ب.بلقاسم”. وشقيقه” عادل” والمدعو “”عنوجي” المكنى ” ابو زيد”و المسمى ” ع.ياسر” المكنى ” الهمام”. الذين كانوا يتحدثون الجماعات المسلحة الموالية لتنظيم الدولة الاسلامية بمنطقة الرقة بسوريا. وفي 2017 التحق بذات التنظيم ” ب.عادل” الذي طلب منه ربط الاتصال بالمدعو ” م.محمد أمين “. قبل أن يتم توقيف الاخير خلال شهر جوان من طرف الامن بالبليدة لضلوعه في نشاط ارهابي بولاية تيبازة والجماعات الإرهابية بالخارج ” سوريا” .

اعترافات المتهمين

كما أقر المتهم ” م.محمد أمين” خلال سماعه أنه في شهر جوان 2020 التقى بالمدعو “مصطفى. ت” المكنى ” مصطفى البليدي”. الذي كان في اتصال بالجماعات الإرهابية الناشطة بتيبازة. وان أميرهم ” عبد الخالق” طلب منه الاتصال ب” .بلقاسم” من اجل ربط الاتصال له مع الجماعة المسلحة في مالي.

كما أن المدعو ” ع.عبد الصمد” اخبره أن المدعو ” الحاج” في اتصال مباشر مع تنظيم القاعدة الناشطة ببومرداس. حيث طلبوا منه توفير احذية ومنظاري ميدان وشرائح هاتفية مسجلة باسم عمه المختل عقليا ” م.ناصر”. مضيفا أن المدعو ” م.محمد” أنه نقل جميع الاغراض الى الإرهابي ” الحاج” بدلس.

كما صرح المتهم ” م. محمد” أنه كان في اتصال مع أمير الجماعة المسلحة بمنطقة تيبازة الذي سلم حسابه ” تليغرام”. لاجل التتسيق بينهما وبعد ثلاث ايام تواصل معه احد الأشخاص على نفس التطبيقة. طالبا منه تزويده ببعض الأغراض المتمثلة في 20شريحة هاتفية 3 لتر من حمض ” النيتريك”. المستعملة في صناعة المتفجرات فوافق على الطلب مكلفا صديقيه ” س.ز الدين”. ” ع.عبد الصمد” مسلما. هذا الاخير مقابل مالي قدره 3000دج فيما قام ” زين الدين” بعملية الشراء ل10 هواتف نقالة من سوق بلفور. فيما تكفل هو ” مراحي” بشراء 3 اجهزة انذار و10 شرائح هاتفية مسجلة جميعها باسم ” م.ناصر” المختل عقليا وسلم كل الاغراض له مخبرا اياه أنه تعذر عليه اقتناء حمض النيتريك.

“نسج خطة التفجيرات بمنطقة “حمام ريغة ” بعين الدفلى

وكشف المتهم أنه اتفق مع الارهابي ” عبد الخالق” ترك المشتريات بمنطقة حمام ريغة بعين الدفلى. وتنقل اليها برفقة ” س.زين الدين” اين قاما بترك الأغراض بالقرب من جسر يبعد عن محطة البنزين ب300 متر. ثم عادا الى العاصمة ليتم تسلمها الارهابي “عبد الخالق” فيما بعد.

” سيناريو تفجير سيارات مفخخة عن بعد بالعاصمة “

كما أكد المعني أنه في أواخر نوفمبر 2020 عرص عليه الارهابي ” عبد الخالق” فكرة تسليمه عبوات لاصقة ذات التفجير عن البعد ليقوم بتثبيتها تحت السيارات المستهدفة بغرض تفجيرها مشترطا عليها تنفيذ العملية داخل العاصمة بهدف كسب صدى إعلامي والاعلان عن ولاية تنظيم الدولة الإسلامية في الجزائر لكنه رفض ذلك. وخلال نفس الفترة اخبره الارهابي ” ط.يوسف” عبر ” تليغرام” أن دول الغرب من بينهم فرنسا يقومون باستهدافهم برا وجوا وطلب منه تنفيذ عمليات دموية داخل الجزائر العاصمة لاغتيال الرعايا الدبلوماسيين الاجانب خاصة الفرنسيين او الروسيين باستعمال السكاكين وحثه عن تنفيذ العملية في أقرب الاجال مقترحا عليه تجنيد أفراد آخرين واقتحام مقر الشرطة لحي البدر باستخدام السكاكين والاستيلاء على أسلحتهم النارية ثم الالتحاق مباشرة بالجماعات الإرهابية التي يقودها بتيبازة وبالمقابل يتولى ” عبد الخالق” توفير له احزمة ناسفة يتم ارتداؤها أثناء العملية لتفجيرها في حالة محاصرتهم من قبل المصالح الأمنية.

رابط دائم : https://nhar.tv/wzNmk
إعــــلانات
إعــــلانات