كمال صنهاجي.. التقدم نحو الخلف

كمال صنهاجي.. التقدم نحو الخلف

يعد البروفيسور كمال صنهاجي رمزا لهجرة الأدمغة الجزائرية ونجاحها بالمهجر، لكنه يعد أيضا رمزا لهؤلاء الذين عقدوا العزم على نكران جميل الوطن الذي دفع ثمن تعليمه وحتى تذكرة سفره. فرغم أن البروفيسور نائب متقاعد بالمجلس الشعبي الوطني ويستفيد من معاش لا يحلم به الكثير من الجزائريين، إلا أنه فضل أن يستمر في الوفاء لغير بلده وقبل باستلام منصب مستشار بسيط لعمدة مدينة ليون الفرنسية… وإن أكرمت اللئيم تمردا.


التعليقات (1)

  • الامير عبد القادر

    عنده الصح . واش يجي يدير هنا . يخلي داره و ولاده و امواله و مهنته المتطورة و ابحاثه المتقدمة و العالمية و يترك مدينة ليون * غير باش يعيش في F2 هنا .هدا الراجل قرا و تعب و وصل و اشتهر تبارك الله .خلوه طرونكيل . اااااو.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة