كميل الطويل يروي قصة “سقوط مشاريع الجهاديين في الجزائر”

عد كتاب” الحركة الإسلامية المسلحة في الجزائر ” الذي صدر عام 1998 يواصل الصحفي اللبناني كميل الطويل رواية تاريخ الجماعات الإسلامية المسلحة في الوطن العربي في كتابه الجديد” القاعدة و أخواتها “…

الصادر هذا العام عن دار الساقي في لبنان حيث يؤكد المؤلف انه ” لا يمكن رواية تاريخ القاعدة بمعزل عن رواية تاريخ ” أخواتها ” من جماعات الجهاد الأخرى في ثلاث دول عربية هي مصر الجزائر و ليبيا لكون تجارب هذه الدول ساهمت في تكوين القاعدة في صورتها الحالية .في كتابه يروي الصحفي اللبناني المختص في ملف الحركات الإسلامية كيف ” سعي جزائريو ” الجماعات المسلحة ” إلى إعادة بناء أنفسهم من داخل بلادهم و اسسسوا جماعة على أنقاض الجماعة الأم هي الجماعة السلفية للدعوة و القتال ” و هذا في الوقت الذي سعت فيه الجماعات الليبية إلى اعادت تنظيم نفسها انطلاقا من أفغانستان. و ذهب الصحفي بعيدا في تحليل أسباب انهزام و تراجع التيار الجهادي في الجزائر بسبب الخلافات الحادة حول القيادة حيث ” بدأت الجماعة المسلحة” مرحلة تقهقر سريعة بعدما كانت قد وصلت إلى ذروة نفوذها في بداية 1995 أي بعد سنة واحدة فقط من وحدة الجماعات المسلحة تحت رايتها في 13 ماي 1994 ” إذ بعد مقتل الشريف قواسمي ” أبو عبد الله احمد في سبتمبر 1994 آلت القيادة إلى زيتوني الذي كان من اشد المشجعين لتيار القتل الجماعي الذي عارضه التيار العقلاني في القيادات المسلحة فكانت بداية انشقاقات واسعة لتظهر بدل الجماعة جماعات في الجزائر حيث يصف الكاتب عهد زيتوني بالعهد الذي ” باشرت فيه الجماعة انحدارها السريع نحو الهاوية بعد أن أقدم على إنشاء محاكم التفتيش ل الأفغان اللبنيين الذين جاؤؤا للمشاركة إلى جانب الجماعة في الجهاد في الجزائر كما أقدم زيتوني يقول المؤلف على قتل و تصفية كل عناصر الإنقاذ و المتعاطفين معه داخل الجماعة هذا من جهة و من جهة أخرى يرى المؤلف أن احد أسباب انهيار التيار الجهادي في الجزائر هي ” اختراقه من طرف أجهزة الأمن و التلاعب بأمرائه و دفعهم إلى الشك في بعضهم البعض ” كما فقد التيار الجهادي ثقة الشعب الجزائري نتيجة إعلان زيتوني الحرب على عدة قطاعات من هذا الشعب و حتى على زملائه الذين لم يكونوا في نظره سلفيين بما فيه الكفاية . كتاب ” القاعدة و أخواتها وثيقة تاريخية يسرد فيها كميل الطويل بالتواريخ و الأرقام جزاءا و فصولا من التاريخ المؤلم في الجزائر و العديد من الأقطار العربية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة