«كناص» يخسر 10 ملايير سنتيم بسبب مهلوس «ليريكا»

«كناص» يخسر 10 ملايير سنتيم بسبب مهلوس «ليريكا»

سجّلت مصالح الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لوكالة الجزائر، خلال السداسي الأول لـ2018، خسارة تجاوزت 10 ملايير سنتيم، بسبب الاستعمال المفرط لبطاقة «الشفاء»، فيما سجلت خسارة أخرى قدرها حوالي 1 مليار و700 مليون سنتيم، بسبب الاستعمال غير الشرعي لبطاقة «الشفاء» والمتعلق أساسا بدواء «ليريكا».

وكشف مدير الصندوق لوكالة  الجزائري، محفوظ إدريس، في تصريح للصحافة على هامش الأبواب المفتوحة حول الاستعمال غير الشرعي لبطاقة «الشفاء» المنظمة في إطار الحملة التحسيسية لتوعية المواطنين حول الاستخدام العقلاني وغير المفرط للبطاقة، أنه  تم تجميد 1500 بطاقة «شفاء» خلال السداسي الأول من 2018 بولاية الجزائر، بسبب الاستعمال المفرط للبطاقة، والتي كبدت الخزينة خسارة قدرها 10 ملايير سنتيم،  حيث تم لحد الآن استرجاع 53 من المئة من المبلغ، أي أكثر من 5 مليون دينار، مضيفا أن الخسائر الأخرى المقدرة بـ1 مليار و700 مليون سنتيم، هي متصلة بقضيتين جزائيتين لاتزالان مطروحتين أمام العدالة، تتعلق أساسا بدواء «ليريكا»، وهو دواء مسكن للألم، لكن يتم استعماله كحبوب مهلوسة. وأكد ذات المصدر، أنه تم توجيه أزيد من 50 ألف برقية كتابية للمؤمّنين لهم، الذين أفرطوا  في استعمال البطاقة من أجل تسوية وضعيتهم، حيث منحت تسهيلات لذوي الدخل الضعيف للدفع بالتقسيط، مشيرا إلى أنه تم استرجاع بفضل هذه العملية من شهر جانفي الفارط إلى غاية 31 ماي، مبلغ قدره 5 مليون دينار.  وقال إنه في إطار عصرنة وكالة الجزائر التابعة للصندوق الوطني للتأمينات  الاجتماعية، سيتم مستقبلا إبلاغ المؤمّن لهم المتجاوزين عن طريق رسالة قصيرة، داعيا الصيادلة إلى إرجاع بطاقة «الشفاء» إلى أصحابها بعد اقتنائهم للأدوية، وعدم تركها في الصيدلية مهما كانت الظروف، لأن ذلك قد ينجر عنه استعمال هذه البطاقة بطريقة غير قانونية.  وأضاف أنه في حالة ضياع بطاقة «الشفاء» لابد للمعني أن يبلغ مصالح الصندوق من  أجل تفادي استعمالها بطريقة غير شرعية من قبل الغير. وأشار مدير وكالة الجزائر إلى أن الاستعمال غير الشرعي لبطاقة «الشفاء» من قبل بعض الأشخاص المجهولين، كان بتواطؤ مع بعض الصيادلة، إذ أنه من أصل 317  صيدلية يوجد صيدلية واحدة أو إثنتين حدث فيهما تلاعب.  وأضاف في هذا الصدد، أن الصندوق قد عقد، الأسبوع الفارط، لقاءً مع نقابة  الصيادلة المتعاقدين معه، تبين من خلاله أن بعض الصيادلة لا يحترموا فحوى المادة 15 المذكورة في الاتفاقية المبرمة بين الطرفين، والمتمثلة في إرجاع بطاقة «الشفاء» إلى  أصحابها، بعد اقتنائهم للأدوية وعدم تركها في الصيدلية، حيث أجمعوا على ضرورة  القضاء على مثل هذه التصرفات التي ينجر عنها في بعض الحالات الاستعمال غير  الشرعي للبطاقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة