كنت في قمة ضلالي وانحرافي ودخلت عالم الإستقامة بسبب طفلة !

كنت في قمة ضلالي وانحرافي ودخلت عالم الإستقامة بسبب طفلة !

لقد عدت إلى الله وتُبت إليه، وبكيت على جميع الأخطاء والمعاصي التي ارتكبتها،

وحاولت بكل جهدي أن أصلح كل ما أفسدته طيلة عشرات السنين، غير أنّي لست مُرتاحا، بل بالعكس يسكنني شعور رهيب يوشك أن يهدمني، وهو أني لم أتب خوفا من الله وإنما التوبة فُرضت عليّ فرضا، لذا لم أجد ملجأ ألوذ إليه سواها، فخنعت لها ليس اختيارا إنما قسرا وجبرا .

 أختي نور؛ أكاد أجن وأفقد صوابي، هذه الفكرة توشك أن تقتلني من شدّة القهر والعذاب، إنّي أشك في توبتي وأشك في طهري ونقائي .

كيف لا ينتابني هذا الشعور، بعد أن كنت في قمة ضلالي وانحرافي، حيث أني كنت أستبيح على نفسي ارتكاب كل أنواع المعاصي والظلمات دون أدنى شعور بتأنيب الضمير، وفجأة دون سابق إنذار وجدت نفسي قد دخلت عالم الإستقامة من بابها الواسع، كان هذا على يد فتاة في 10 من عمرها، يتيمة وفقيرة، لا تفقه من أمور الحياة شيئا .

 لقد تعودت أن أقطف كل زهرة نضرة أراها أمامي، إذ أقدم على تلطيخ شرفها، ثم أقذف بها لعالم الفساد بحكم ضلالي البعيد.. كنت أجد متعة كبيرة في هذا، نفس العملية حاولت أن أقوم بها مع هذه الفتاة الصغيرة التي قلبت موازين حياتي وهدتني من أعماق أعماقي، لما بادرت بالإعتداء عليها، نظرت إليّ نظرة احتقار معجونة بالشفقة والعطف، وقالت لي عبارات ظلت إلى يومنا هذا كناقوس الخطر يدق كل حين في داخلي.. قالت لي: ماذا لو كانت ابنتك أو أختك في مكاني؟ هذه الكلمات سوّطتني وأيقظت ضميري الذي كان نائما في العسل، ومنذ ذلك اليوم تُبت إلى الله ولكني مازلت أتعذب .

 أختي نور إني مقهور، أشعر بأني تُبت دفاعا عن رجولتي وأنفتي، وليس خوفا من الله وطلبا لرضاه .

 أرجوك ساعديني للخروج من المأزق، لأنّي انهرت من شدّة القهر والعذاب، الذي أمارسه على نفسي .

شوقي / أم البواقي

 

الرد :

الحمد لله الذي هداك لنور الإيمان بعد طول ضلال وضياع، وهذا العذاب الذي تعيشه الآن دليل دلالة قاطعة على أن توبتك صحيحة وعميقة، وخشيتك من عذابه فاقت كل الحدود، ولكن يجب أن تضع حدا لهذا العذاب، حتى لا يدخل الدائرة السلبية، ليصبح آلية يستعملها الشيطان لمحاربتك وتكدير صفو عيشك، لأنك ابتعدت عن بؤره وفررت إلى الله .

يجب أن تُوقف هذا العذاب باستعاذتك الدائمة والمتواصلة بالله من الشيطان، وحرصك الدؤوب على الذكر وقراءة القرآن والصلاة، هكذا فقط تستطيع أن تتخلص من ترصد الشيطان لك، وتتمكن من طرده من حياتك بعد أن يتأكد بأنّه خسرك إلى الأبد.

عزيزي شوقي؛ لا تكن سطحيا وكُن موضوعيا وناقش معي الأمور بطريقة عقلانية وواقعية.. فأنا أعلم أنك تدرك تمام الإدراك بأن الله عز وجل إذا أحب أن يهدي عبده إلى طريق الصلاح، يُفوض له شخصا يأخذ بيده وينتشله من براثن الضلال، ليرشده لطريق الحق، لذلك جاء عن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم قوله : اللهم أهدنا واهدي بنا واجعلنا سببا لمن اهتدى .

فهذه الفتاة الصغيرة والبريئة؛ سخّرها الله لك ليوقظ شعلة الإيمان، وفي ذلك حكمة لا يعملها إلا الله عز وجل، إذن لا تستغرب من قضاء الله ولا تناقشه ولا تسأل لماذا وكيف وهل؟ فلعل قيامك بهذه الخطوات فرصة سانحة للشيطان كي يعود للسيطرة عليك، ولكن هذه المرة بأسلوب مغاير عن الأول، كأن يشكك في توبتك وينقص من قيمتها، ويوهمك بأن الله لن يتقبلك ولن يغفر لك، أرجوك دع عنك كل هذا، واستمر في توبتك لأن رحمة الله واسعة لا تحدها حدود.

ردت نور


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة