كهل يقتل صديقه بـ«شاقور» لأنه لم يساعده في البحث عن زوجة ثانية!

كهل يقتل صديقه بـ«شاقور» لأنه لم يساعده في البحث عن زوجة ثانية!

محكمة جنايات ورڤلة تقضي بالإعدام في حق المتهم

سلطت، أمس، محكمة الجنايات لمجلس قضاء ورڤلة عقوبة الإعدام في حق رب أسرة يدعى «ز.ط»  البالغ من العمر 57 عاما.

وغرامة تعويضية قدر مبلغها الإجمالي بنحو 100 مليون سنتيم لمتابعته في جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار، فيما برّأت الهيئة القضائية باقي أفراد أسرته.

وهو يتعلق الأمر بكل من «ح.ز» و«ز.ب» و«ز.ع» و«ز.م» و«ز.ص»، من التهم المنسوبة إليهم، والتي تتعلق بجنحة طمس معالم الجريمة وعدم التبليغ.

وبالرجوع إلى ما دار في جلسة المحاكمة، فإن فصول الجريمة الشنعاء التي تعود مجرياتها إلى، 3 مارس 2016، راح ضحيتها شاب في الثلاثينات من العمر.

وهو أب لطفل، بطلها كهل في الخمسينات من العمر، حيث أن ذنب الضحية الوحيد أنه استجاب لدعوة صديقه للتقدم إلى مسكنه العائلي كعادته.

والذي تربطه علاقة عمل على مدار 9 سنوات متتالية، وبمجرد أن وطأت رجلاه عتبة المنزل ولم يأخذ حتى أنفاسه، دارت بين الضحية والجاني مناوشات كلامية.

تطورت بسرعة البرق إلى جريمة قتل، بعدما ثار جنون القاتل على خلفية تلقيه عبارات خادشة بالحياء، أين استشاط غضبا وأسرع إلى المطبخ.

وبينما الضحية يستعد للمغادرة غدره من الخلف بتوجيه له ضربة قاتلة على مستوى رأسه بواسطة آلة حادة تتمثل في ساطور.

وهي الضربة التي أزهقت روحه في مشهد مأساوي درامي، في الوقت الذي نزل فيه أفراد الأسرة مهرولين من الطابق الأول.

بعدما سمعوا الصراخ ودخلوا في هستيريا من هول ما شاهدوه والجثة ملقاة وسط بهو المنزل تسبح في بركة من الدماء، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد.

بل إن القاتل طلب من زوجته تحت طائلة التهديد تجفيف برك الدماء التي كانت منتشرة في كل زوايا مسرح الجريمة.

ولم يتماسك نفسه من هول ما ارتكبه وراح يهددهم بتصفيتهم جميعا في حالة إخطار مصالح الأمن أو أي جهة أخرى.

مجريات التحقيق بينت أن سبب الشجار -حسب رواية والد الضحية- يعود إلى طلب الجاني من الضحية مساعدته والتوسط له.

للبحث عن امرأة للزواج منها كزوجة ثانية، لكنه رفض هذا الطلب جملة وتفصيلا، وهو ما أشعل فتيل غضبه حياله.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة