كوفي كودجا دارها وهلك الخضر وأهدى فوزا آخر لآل فرعون

كوفي كودجا دارها وهلك الخضر وأهدى فوزا آخر لآل فرعون

مثلما سبق لـ”النهار” وأن أشارت إليه

 في عدها السابق، فإن الحكم البينيني، كوفي كوجا المحسوب على المصريين، حيث فعلها أمس بعد أن تحيز بشكل مفضوح للفراعنة بفضل قراراته المجحفة وغير الصائبة تماما والتي منح من خلالها الفوز للمصريين في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ كأس أمم إفريقيا بإخراجه لثلاث بطاقات حمراء لفريق واحد وتغاضيه عن أخطاء الفريق الخصم والبداية باعتداء وائل جمعة على مطمور أمام أنظاره لكنه تساهل معه بالمقابل وفي احتكاك بسيط بين الحضري وحليش قام الحكم بإنذار هذا الأخير ما اثر كثيرا على أداء ابن النصرية الذي خرج بالبطاقة الحمراء التي بالنظر إلى الإنذار الأول لا يستحق الطرد على الإطلاق لكن كودجيا رأى غير ذلك وكأنه سلط على المنتخب الوطني الذي لعب ضده وضد الفراعنة.

ضربة الجزاء مهزلة وكودجيا يتفرج

وتواصلت أخطاء ومهازل هذا الحكم بعد طرد حليش ومنح ضربة جزاء لآل فرعون في الدقيقة 36 من المرحلة الأولى والتي نفذها اللاعب عبد ربه بنجاح ولكن بطريقة غير مسموح بها تماما ولا توجد في قاموس لعبة كرة القدم وهذا بعد توقفه قبل تسديد الكرة لكن الحكم كودجيا احتسب الهدف وتحدى الجميع الذي بقي يتفرج وبلا شك فإن أخطاء بدائية تصدر من حكم دولي وله اسمه في الكرة الإفريقية والعالمية تجعلنا نطرح العديد من علامات الاستفهام.

بهذا المستوى لا يمكنه إدارة مقابلات المونديال  

الشيء الغريب هو أن هذا الحكم الضعيف مرشح للتواجد في نهائيات كأس العالم التي ستقام فعالياتها لأول مرة في التاريخ بالقارة السمراء وبالضبط في جنوب إفريقيا بداية جوان من السنة الجارية لكن الشيء الأكيد أن البينيني كودجا وبهذا المستوى لايمكنه إدارة مباريات المنتخبات الكبيرة المتواجدة في هذا العرس العالمي بالنظر إلى محدودية مستواه بكل صراحة وواقعية.

شاوشي احتج عليه بشدة وغزال صفعه

هذا ولم يتقبل الحارس فوزي شاوشي تصرفات وقرارات الحكم كودجيا التي منح من خلالها الأفضلية والأولوية للمنتخب المصري خاصة بعد تنفيذ ضربة الجزاء ما جعل المهاجم غزال يتدخل ويبعد شاوشي عنه كما أقدم على صفعه في تلك اللقطة.

و”يكمّل” عليها بطرد بلحاج وشاوشي

مهازل هذا الحكم لم تتوقف عند هذا الحد، ففي الوقت الذي كان الجمهور الجزائري ينتظر على الأقل إنصاف رفقاء يبدة، قام بطرد أحس لاعب من جانب منتخبنا الوطني، والذي كان يتخوف منه كثيرا الجانب المصري، نذير بلحاج إثر تدخل على لاعب الخصم المحمدي في الدقيقة ٧٠ من المباراة، وهذا بمنحه البطاقة الحمراء مباشرة، وهو التدخل الذي يستحق عليه إنذارا كأقصى عقوبة، قبل أن يضيف لقائمته الحارس فوزي شاوشي بعد أن اصطدم باللاعب المصري جدو عندما صفر عن تسلل، وكان من المفروض أن يمنح إنذارا للاعب المصري الذي أكمل اللعب رغم إعلانه عن تسلل.



التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة