لاعبون غادروا بالدموع وآخرون الإبتســـــامة لم تفـــــارقــــهم!

لاعبون غادروا بالدموع وآخرون الإبتســـــامة لم تفـــــارقــــهم!

تباينت ردود فعل لاعبي المنتخب الوطني بعد نهاية اللقاء،

 ففي الوقت الذي لم يقو البعض منهم حتى على الحديث كان البعض الآخر يبتسم خاصة بعض اللاعبين الذين لم يشاركوا خلال هذا المونديال.

شاوشي والعيفاوي أول من خرج من غرف حفظ الملابس

كان ثنائي وفاق سطيف فوزي شاوشي وعبد القادر العيفاوي أول من غادر غرف حفظ الملابس بعد نهاية اللقاء، حيث دخل هذا الثنائي إلى المنطقة المخصصة للإعلاميين دون أن يدلي أي واحد منهما بتصريح إعلامي، ثم خرج بعدهما المدافع كارل مجاني الذي لم يشارك مع المنتخب الوطني في أية دقيقة سواء في المباريات الودية أو في المباريات الرسمية، لكنه كان متأثر كثيرا بمرارة الهزيمة، حيث أكد أنه حزين على خروج الخضر وليس حزين على عدم المشاركة في المونديال، لأنه تمنى لو واصل المحاربون المسيرة حتى لو لم يشاك في أية دقيقة.

غزال تائه حتى في الخروج من الملعب

ظهر عبد القادر غزال تائها تماما عند مروره أمام الإعلاميين، حيث فضل التزام الصمت وعدم الحديث لأي كان، كما كان يحدق في وجوه الجميع كمن يبحث عن شيء ما أضاعه، وبدى غزال غير مصدق لما حدث للخضر خلال مباراة أمريكا التي انهزموا فيها في آخر دقيقة.

مبولحي لم يقو على القيام

كان من بين أشد المتأثرين الحارس رايس مبولحي الذي لم يقو على القيام عند إعلان الحكم عن نهاية اللقاء، حيث بقى لمدة قاربت العشر دقائق ممددا أمام المرمي، وهو ما دفع بالحارس الثاني شاوشي للإقتراب منه والرفع من معنوياته، وكان مبولحي قد بلي البلاء الحسن خلال المباراة  وأنقذ الخضر من العديد من الأهداف.

منصوري ..صمت يعني الكثير

بدى على ملامح القائد السابق للخضر يزيد منصوري، أكثير من الدهشة عند نهاية اللقاء خاصة وأنه لم يشارك ولو لدقيقة في نهائيات كأس العالم، رغم أنه كان من بين أكثر اللاعبين الذين ساهموا في تأهل الخضر إلى نهائيات كأس العالم وأعطى منصوري الإنطباع أنه لن يعود مجددا إلى المنتخب بعد الذي حدث له في المونديال، وهو الذي كان يتمنى للمشاركة ولو لدقيقة واحدة لتدوين اسمه ضمن قائمة المشاركين في كأس العالم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة