لاعبو المولودية «شافوا الموت» في 20 أوت !

لاعبو المولودية «شافوا الموت» في 20 أوت !

9 جرحى وسط طاقم مولودية الجزائر في اعتداءات بالخناجر بعد مباراة «أهلي البرج»

حشود: «مناصر اعتدى عليّ بخنجر.. وهكذا احتمينا بأنصارنا»

قاسي السعيد: «نجونا بأعجوبة وكان يمكن أن يعود بعضنا في صندوق» !

إدارة «العميد» ترفع دعوى قضائية وتعد ملفا ثقيلا لـ«الفاف» والرابطة

«فتحنا تحقيقا.. وعلى الرابطة ردع العنف من دون عاطفة أو ميولات».. محمد حطاب:

تواصل مسلسل العنف في الملاعب الجزائرية، الذي أصبح يطغى على الأداء الرياضي للاعبين فوق الميادين، وهو ما ينذر بكوارث كبرى في الملاعب الجزائرية ويجعل رائحة الموت تحوم حول الملاعب الجزائرية.

فبعد أن كان الموت يخطف أرواح الأنصار في المدرجات وخارج الملاعب، أصبح يهدد حتى حياة اللاعبين والرسميين داخل الميدان، بعدما حدث في عين مليلة وقسنطينة الموسم الماضي، وما حدث هذا الموسم في البرج من اعتداءات على بعثة «لاصام»، واجهتها الرابطة بتعويض زجاج الحافلة فقط.

ليتكرر السيناريو بأكثر دموية في الخروب وجيجل ثم البرج ثانية، من خلال الاعتداءات على لاعبي وأنصار مولودية الجزائر، حيث كان الفريق العاصمي من جديد ضحية العنف، أول أمس، في البرج، عقب مواجهة الأهلي المحلي برسم الجولة 11 من رابطة موبيليس المحترفة الأولى.

وكان أشبال المدرب رفيق صايفي قاب قوسين أو أدنى من كارثة حقيقية، بعد اجتياح الجماهير البرايجية لأرضية الميدان مع نهاية اللقاء وتوجههم نحو زملاء حشود للاعتداء عليهم، مع استعمال بعضهم للأسلحة البيضاء، في تطور مخيف للعنف في الكرة الجزائرية.

حيث احتمى لاعبو المولودية بأنصارهم وتوجهوا نحو المدرجات من أجل النجاة، وهو ما تسبب في سقوط عدة جرحى في صفوف اللاعبين والأنصار.

ولم يتوقف العنف عند هذا الحد، حيث قام بعدها المناصرون برشق لاعبي المولودية وأنصارهم في المدرجات، وتأكد الجميع أن عميد الأندية الجزائرية بات عرضة لمسلسل اعتداءات في كل مرة خارج الديار، من دون تحرك المسؤولين عن الكرة الجزائرية، حيث لايزال الجميع يتذكر سيناريوهات سابقة في البرج وفي ملاعب أخرى، كان آخرها ما حدث العام الفارط في قسنطينة في مواجهة كأس الجمهورية.

كما أن الوضع هذه المرة زاد خطورة بالاعتداءات بالأسلحة البيضاء ومطاردة الأنصار للاعبين، على غرار ما حدث للشاب بن عروس الذي أسقطوه أرضا واجتمعت حوله مجوعة من الأنصار الذين أشبعوه ركلا في مناطق مختلفة في جسده، وهو ما صدمه بحكم صغر سنه.

الرئيس المدير العام للأمن الوطني يوفد لجنة تحقيق إلى البرج

أوفد الرئيس المدير العام للأمن الوطني، العقيد مصطفى لهبيري، لجنة تحقيق إلى البرج بعد الأحداث التي عرفتها نهاية مباراة مولودية الجزائر وأهلي البرج بملعب 20 أوت، وتتكون اللجنة من إطارات تابعة للأمن العمومي وأيضا الشرطة القضائية. للإشارة، فإن أحداث البرج خلّفت 30 جريحا في صفوف عناصر الأمن.

9 مصابين منهم 7 لاعبين وقاسي السعيد يتجه للعدالة

بعد خطورة الأحداث وإصابة 9 أفراد من وفد المولودية، منهم 7 لاعبين، قرر المناجير الرياضي العام للمولودية قاسي السعيد، التوجه للعدالة لإرجاع حق المصابين، وبسبب همجية الاعتداء وبلوغها حدّا لا يعقل في حق المولودية ولاعبيها وأنصارها.

حيث أودعوا شكوى لدى مصالح الأمن مع تقديم شهادات طبية وصفية قبل تدعيمها بشهادات طبية للطبيب الشرعي، كما ستقدم اليوم الإدارة ملفا ثقيلا للفاف والرابطة مدعما بالصور والفيديوهات للجحيم الذي عاشه الفريق في البرج.

حشود: «الحمد لله ماكاش وفاة.. ولم أر في حياتي الأنصار يحمون لاعبيهم»

قال لاعب المولودية عبد الرحمان حشود، إنه وزملاءه وجدوا الأمان في عز أحداث البرج لدى أنصارهم، الذين قاموا بحمايتهم من الاعتداءات، كما أوضح بخصوص قضية طعنه بالسكين، وقال للتطبيق الرسمي للفريق: «الحمد لله ماكاش حالة وفاة، لدي علاقة كبيرة وجيدة مع البرج، لن ألوم كل سكان البرج أقول للفئة التي اعتدت علينا حسبي الله ونعم الوكيل، أنصارنا غطوا علينا وجدنا الأمان في المدرجات من طرف الأنصار، وأقسم بالله لم أشاهد في حياتي أنصارا يحمون لاعبيهم مثلما فعل أنصارنا»، وأضاف: «لم أتلق طعنة خنجر على مستوى بطني، المناصر الذي ضربني بالسكين واجهته بيدي فتلقيت ضربة في الكفّ».

قاسي السعيد: «كان يمكن أن يعود البعض في النعش ومستعد للتنازل عن 3 نقاط ولا يصاب لاعب أو مناصر»

أكد المناجير الرياضي العام لمولودية الجزائر، كمال قاسي السعيد، في اتصال هاتفي مع «النهار»، أنه اتخذ كل الإجراءات اللازمة حتى يستعيد حق المولودية، بعد أحداث البرج، وقال: «اتخذنا كل الإجراءات اللازمة، رفعنا دعوى قضائية وسنرسل ملفا ثقيلا للفاف والرابطة، ونعمل على استرجاع حق المولودية»، وكان قاسي السعيد قد قال للتطبيق الرسمي عقب اللقاء: «نتأسف للأحداث، اللاعبون والأنصار نجوا من الموت وكان يمكن أن يرجع أحدهم في النعش، ما حدث لا يتصوره العقل، الأنصار الذين تنقلوا إلى البرج قاموا بحماية اللاعبين، لقد أصبحنا مستهدفين، أنصارا ولاعبين، وعلى الفاف والرابطة اتخاذ قرارات صارمة، مستعد للتنازل لهم عن النقاط الثلاث مقابل عدم إصابة أي لاعب أو مناصر، إذا أرادوا المولودية تحبّس بالون يقولولنا، ولا يوجد فريق جاء إلى ملعب 5 جويلية وأنصارنا اعتدوا عليه».

« فتحنا تحقيقا.. وعلى الرابطة ردع العنف من دون عاطفة أو ميولات».. محمد حطاب:

دعا وزير الشباب والرياضة محمد حطاب، الرابطة المحترفة ومسؤولي الكرة الجزائرية لاتخاذ قرارات ردعية وصارمة وتطبيق القانون بحذافيره لمكافحة ظاهرة العنف في الملاعب، التي عادت بقوة في ملعب البرج، وقبله في الخروب وجيجل، خاصة وأن لجنة الانضباط في الرابطة المحترفة قامت بتجاهل العنف الذي حدث في لقاء البرج وعين مليلة قبل أيام، واكتفت بتوجيه عقوبة تعويض زجاج حافلة فريق عين مليلة.

حيث ندد الوزير بأحداث العنف في ملعب 20 أوت بين البرج ومولودية الجزائر مما أدى إلى إصابات خطيرة وسط لاعبي العميد، وأكد فتح تحقيق في القضية، مع اتصاله شخصيا بمسؤولي الرابطة وكرة القدم للضرب بيد من حديد لمكافحة العنف.

حيث صرح الوزير خلال استقباله بعثه أولمبياد الشباب، أمس، قائلا: «ندد بما حدث في البرج، لأنه غريب عن مجتمعنا، الرياضة احترام الذات والغير وروح رياضية، وما حدث مؤسف، سأتحدث شخصيا إلى الرابطة لتعمل عملها وتتخذ قراراتها، وسيفتح تحقيق في الملف ونتخذ إجراءات صارمة ردعية، فمن يفكر في العنف عليه الخروج من الرياضة».

وأضاف: «على الرابطة تطبيق القانون بحذافيره، واتخاذ الإجراءات لخدمة الكرة، نطلب من الرابطة تطبيق القانون من دون عاطفة وميولات، لأن الأمر يخص الصالح العام وسمعة وصورة الرياضة والجزائر بصفة عامة وحياة الناس، لهذا يجب فرض عقوبات صارمة وقاسية لإنهاء العنف».

«لن نقبل بالتلاعب بحياة الناس من أجل 3 نقاط»

كما رد الوزير لـ«النهار» حول احتمال تعميم قرار منع الأنصار من التنقل لمساندة فرقهم خارج الديار بالقول: «هناك لجنة خاصة تدرس هذا الإجراء وغيره من الإجراءات لإيقاف الظاهرة، العمل الردعي لا يكفي وحده ولكن لن نقبل التلاعب بأرواح الناس من أجل 3 نقاط».

«متفائلون بتأهل وفاق الجزائر أمام الأهلي المصري»

كما تحدث وزير الشباب والرياضة عن لقاء وفاق سطيف والأهلي المصري المرتقب غدا، بقوله: «وفاق الجزائر حظوظه واردة في التأهل وصنع الفرحة للجزائريين، نحن في شهر نوفمبر وأبناء نوفمبر لا ينهزمون إن شاء الله يفرحون ومتفائلون بقدرتهم على التأهل للنهائي بكل جدارة».

«فخورون بنتائج رياضيينا في أولمبياد الشباب وسندعمهم ماديا للتألق في طوكيو»

كما استقبل الوزير الرياضيين العائدين من أولمبياد الشباب في الأرجنتين، ووعد بمرافقتهم ودعمهم، بقوله: «سعداء بنتائج الوفد الإيجابية في أولمبياد الشباب، التتويج بـ5 ميداليات فضية ومراتب ثانية عالمية أمر جيد، وبإمكان الشباب تحقيق نتائج أفضل، وهذا أحسن استثمار بالخصوص في بعض الاختصاصات، سندعّم الرياضيين الحاليين للتطور والتتويج بالألقاب في أولمبياد طوكيو وألعاب البحر المتوسط، سنرافقهم لجني الثمار وفرض أنفسهم في منصّات التتويج العالمية».


التعليقات (1)

  • etoile

    hagarine, des lâches et des voyous, riht el redjla mafihoumch, yathamaw fi douarhoum,hamadj

أخبار الجزائر

حديث الشبكة