لاعب شبيبة سكيكدة مقداش يتعرض إلى اعتداء بالخنجر في سطيف!

لاعب شبيبة سكيكدة مقداش يتعرض إلى اعتداء بالخنجر في سطيف!

نجا، ليلة السبت، لاعب شبيبة سكيكدة محمد مقداش، من الموت المحقق، لأسباب لاتزال قيد تحقيق، حيث تعرض إلى الطعن على مستوى الظهر واليدين.

بعدما غدر به ثلاثة أشخاص تراوحت أعمارهم ما بين 21 و33 سنة،.واستنادا إلى مصادر “النهار”، فإن اللاعب كان قرب بيته العائلي قبل أن يتفاجأ بالمشتبه بهم يعترضون طريقه ويهاجمونه بأسلحة بيضاء.

محاولين قتله، غير أنه قاومهم بيديه وهو أعزل، مما تسبب له في جرح غائر تطلب تحويله على جناح السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاج.

بينما علمنا أن مصالح الشرطة القضائية لأمن لولاية سطيف نجحت في توقيف المشتبه فيهم وحجزت الأسلحة البيضاء التي استعملوها في الاعتداء على الضحية وتم تحويلهم للتحقيق، بينما الضحية يخضع إلى المراقبة الطبية.

الطبيب الشرعي منحه 12 يوما عجزا وشجاعة اللاعب أنقذت حياته

وفور انتشار الخبر بين الأهل والأقارب، تنقل إلى مستشفى سطيف العشرات من المتضامنين مع اللاعب، ومن الأسرة الرياضية، أين كان اللاعب يخضع إلى رقابة طبية، كما منحه الطبيب الشرعي عجزا بـ12 يوما، خاصة أن الإصابة التي تعرض لها على مستوى اليد خطيرة وكادت أن تتعرض للبتر بعدما قاوم الجناة.

حيث تلقى الضربة الأولى من الخلف على مستوى الظهر غدرا من أحد المعتدين الذين تعارك معهم قصد الدفاع عن نفسه والفرار منهم، خاصة وأنهم أصروا على إزهاق روحه، وهو ما دفع الضحية إلى مقاومتهم، حيث تلقى سلسلة من الضربات قبل أن يفر الجناة إلى وجهة مجهولة.

مصالح الأمن توقف المعتدين وتحيلهم على التحقيق

تدخل بعض المواطنين وأفراد من عائلة الضحية بعد الحادثة ونقلوا اللاعب على جناح السرعة إلى مستشفى سطيف، أين خضع إلى عملية على مستوى الظهر ووضع 6 غرز، و8 غرز على يديه، ليتم إخطار مصالح الأمن المختصة، خاصة أن الضحية وبعض الشهود تعرفوا على الجناة، أين تم توقيفهم وهم في حالة سكر غير بعيد عن مسرح الجريمة، ليتم تحويلهم على التحقيق.

الجناة أرادوا الانتقام من الضحية لعراك منذ أربعة أشهر مع شقيقه

وبخصوص خلفية الجريمة ودوافعها، كشفت مصادر “النهار” أن الجناة أرادوا تصفية حسابات قديمة مع الضحية الذي وقف في صف أخيه الأصغر في عراك بينهما يعود إلى قبل أربعة أشهر.

وبالتحديد يوم وقفة عرفة، حيث تعرض شقيقه إلى الضرب المبرح من قبل أحد المعتدين، قبل أن يتم تسوية الخلاف وديا بالتسامح بينهما، غير أن الجاني جاء من جديد أول أمس وترصد للضحية محاولا قتله بعدما استنجد بشريكين له كانا في حالة سكر.

أسرة شبيبة سكيكدة تتضامن مع اللاعب

في المقابل، وفور انتشار الخبر بين أنصار شببية سكيكدة سارع الجميع إلى الاتصال باللاعب وحتى التنقل إلى بيته بمدينة سطيف، من أجل التضامن معه والوقوف إلى جانبه.

حتى أن إدارة الفريق سارعت إلى التنقل إلى مقر إقامة اللاعب والوقوف إلى جانبه، مطالبة السلطات الأمنية بالضرب بيد من حديد وعدم التسامح مع الجناة، حيث أدانت إدارة الشبيبة الحادثة التي تعد سابقة.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة