«لا أقبل التهديد.. أبواب الحوار مفتوحة وسنواجه المشوشين بإجراءات احترازية!»

«لا أقبل التهديد.. أبواب الحوار مفتوحة وسنواجه المشوشين بإجراءات احترازية!»

أكدت أن مشكل التدفئة بالمؤسسات التربوية يعود لغياب عمال صيانة.. بن غبريت:

أكدت وزيرة التربية، نورية بن غبريت، خلال زيارة العمل والتفقد التي قادتها إلى ولاية وهران، استعداد الوزارة لمواصلة الحوار مع الشريك الاجتماعي.

لمعالجة المطالب المطروحة من قبل التكتل النقابي والمتعلقة أساسا بالجانب البيداغوجي.

وقالت الوزيرة بن غبريت، في ردها على تهديدات بعض النقابات بالدخول في إضراب ابتداءً من اليوم وتنظيم احتجاجات واعتصامات بمديريات التربية.

إن أبواب الحوار مفتوحة دائما مع الشريك الاجتماعي للتكفل بمشاكل القطاع ومنتسبيه ومعالجتها، كاشفة في معرض حديثها أن القانون يسمح للشريك الاجتماعي بالإضراب.

لكن بعيدا عن أساليب التهديد والوعيد، التي قالت إنها لا تؤمن بها وترفضها.

وبالمقابل، قالت وزيرة التربية إنها تفسح المجال للجميع لمناقشة كافة المشاكل التربوية والبيداغوجية المطروحة من قبل التكتل النقابي.

على عكس المطالب الاجتماعية التي قالت إنها ليست من اختصاصها، فيما وجهت رسالة شديدة اللهجة لكافة الشركاء الاجتماعيين بالتركيز على ضمان استمرارية التمدرس الذي هو حق يكفله الدستور.

مشددة على أن أي محاولات للتشويش وخلق بعض الاضطرابات قد تجبر الوزارة على اتخاذ بعض الإجراءات والتدابير الاحترازية، من بينها الاستنجاد بأساتذة متعاقدين أو مؤقتين إن تطلب الأمر ذلك.

كما أكدت وزير التربية من جهة أخرى، بعد اجتماعها مع إطارات القطاع في اليوم الأول لزيارة العمل لوهران، أين عاينت بعض المؤسسات التربوية الجديدة.

أنه تم مناقشة كافة المشاكل المطروحة على مستوى المؤسسات التربوية، خصوصا ما تعلق منها بهاجس غياب التدفئة، أين حصرت الإشكال المطروح في الصيانة فقط.

مضيفة أنه يجري الآن تكوين عمال مهنيين في هذا المجال، مشيرة إلى أن 15 من المئة فقط من المؤسسات التربوية تعاني من مشكل غياب التدفئة.


التعليقات (1)

  • nori

    يجب مراعات مستقبل المتمدرسين فأنت لست أحسن من ماكرون …

أخبار الجزائر

حديث الشبكة