لا تدريس بكتب وبرامج الجيل الثاني!

لا تدريس بكتب وبرامج الجيل الثاني!

سيد علي دعاس رئيس مناهج التربية الإسلامية بوزارة التربية لـ النهار:

 القرار يخص كتب الخامسة ابتدائي والرابعة متوسط وكل الطور الثانوي

 سيتم العودة إلى العمل بها بعد مراجعة البرامج التي تم إعدادها

 وزارة التربية تطلق دراسة شاملة حول أسباب التسرب المدرسي

كشف، سيد علي دعاس، رئيس مناهج التربية الإسلامية، أن وزارة التربية الوطنية قررت تجميد برامج الجيل الثاني الخاصة بالسنة الخامسة ابتدائي والرابعة متوسط، وهذا قصد فتح المجال للمرصد الوطني لمراجعة البرامج الذي تم تنصيبه، مؤخرا، من أجل مراجعة كل البرامج التي يدرسها التلاميذ، بما فيها البرامج الخاصة بالتعليم الثانوي.

قال علي دعاس رئيس مناهج التربية الإسلامية بوزارة التربية في التصريح الذي خص به «النهار»، إن وزارة التربية الوطنية قررت التريث قبل إعداد كتب الجيل الثاني الخاصة بالأقسام النهائية في الطورين المتوسط بالنسبة للرابعة متوسط وكل الطور الثانوي، بالإضافة إلى كتب الجيل الثاني للخامسة ابتدائي.

وهذا قصد فتح المجال للأساتذة والمفتشين المنضويين تحت لواء المرصد الوطني لمراجعة الكتب الذي نصبته وزيرة التربية، الأسبوع الماضي، لمراجعة كل البرامج من السنة أولى ابتدائي إلى غاية السنة الثالثة ثانوي، لإعداد نظرة شاملة عن البرامج التي تدرّس، وهذا بعد الجدل الكبير الذي صاحب عملية توزيع الكتب المدرسية الجديدة الخاصة بالجيل الثاني السنتين الماضيتين.

وعلى هذا الأساس، يضيف المتحدث، أن تلاميذ السنوات الخامسة ابتدائي والرابعة متوسط، سيدرسون البرامج القديمة، علما أنهم درسوا السنوات الأولى والثانية والثالثة والرابعة ابتدائي وفقا لكتب الجيل الثاني، وهو نفس الأمر بالنسبة لتلاميذ السنة أولى والثانية والثالثة متوسط.

من جهة أخرى، كشف المتحدث أن اللجنة التي يعمل بها تعتبر مستقلة ذاتيا ولا تطبق أي إملاءات من أي جهة أخرى، مشيرا إلى أنه لو قامت أي جهة بتوجيه الكتب المشرف عليها، سيقدم لا محالة استقالته، مؤكدا أنه يعمل وفق ضميره، ويعمل لصالح التلميذ، كما أن التعديلات في كتب الجيل الثاني جاءت بعد دراسات معمقة حول مدى إمكانية استيعاب التلاميذ للدروس المقدمة، والتي أكدت كلها على صعوبة الأمر، وهو ما دفعهم إلى تعديل البرامج.

من جهة أخرى، تعمل وزارة التربية الوطنية على القيام بدراسة موسعة حول التسرب المدرسي، من خلال القيام بدراسة مسحية عبر كل المؤسسات التربوية لمعرفة الأسباب الحقيقة التي تدفع بالتلاميذ للخروج من المؤسسات التربوية مبكرا.

التعليقات (3)

  • محمد

    فعلاً الإرتجالية ميزة جزائرية 100%.تلاعب بمستقبل الأجيال و أموال الخزينة العمومية دون عقاب و لا حساب.

  • محمد

    حين يسند الأمر إلى غير أهله

  • ام بشير

    اين التخطيط و الدراسات المسبقة …. مدى ملائمة البرامج للبيئة و المجتمع …. تلميذ الطور المتوسط لا يحسن القراءة و الكتابة ….. عن اي اصلاح يبحثون ؟

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة