لا تهمني جوائز الفنك الذهبي لأنها عبارة عن زكاة حمراوي لأمواله

لا تهمني جوائز الفنك الذهبي لأنها عبارة عن زكاة  حمراوي لأمواله

ينقصنا كثيرا كتّاب

السيناريو ومازلنا بعيدين على مستوى الدول الأخرى

قالت أنها وجدت نفسها بالصدفة في مسلسل”جروح الحياة” الذي سجل نجاحا كبيرا خلال شهر رمضان المنقضي، إنها الممثلة نضالالتي قامت  بزيارة لـ”النهار”؛ فتكلمت على مشاكل السينما الجزائرية، و خاصة فيما يتعلق بالسيناريو، حيث قالت أنها في كل مرة تجدنفسها تضطر لإعادة كتابة الفقرة الخاصة بها، خاصة عندما تشعر أن السيناريو الذي قدم لها لا يعبر فعلا عن الشخصية التي تقدمها،وعن سؤال يتعلق باجتهادها في اتقان الدور للحصول على جائزة من جوائز الفنك الذهبي، ردت قائلة أنها لا تؤمن بهذه الجوائز، لأنهاعبارة عن زكاة يقدمها حمراوي لأحبابه وأصحابه، خاصة وأنه لم يسبق و استدعيت للفنك ولمهرجان الفيلم العربي بوهران، في حينالفنانين العرب يأتون بالمئات ويحضون بالاستقبال مالكي، مثلما حصل مؤخرا مع يسرى، إلهام شاهين ونبيلة عبيد، عندما استقبلتبالبارود و الزرنة، وعن مسلسل “جروح الحياة” قالت:”إذا كرهني  الجمهور فيه، هذا يعني أنني قدمت الدور على أحسن وجه ، وعنسؤال يتعلق بعدم مشاركتها كثيرا في الأفلام والمسلسلات  قالت:”أفضل أن أظهر قليلا على أن أقدم أي شيئا وبخاصة في ظل المشكلالكبير الذي تعاني منه السينما الجزائرية عموما فيما يخص كتابة السيناريو، بما أنه لا يوجد لجنة نصوص تراقب ما يقدم وما يكتب،ففي كل مرة أجد نفسي مضطرة لإعادة كتابة كل ما يقدم لي، لأن الكاتب لا يشعرني بالشخصية التي أقدمها، خاصة وأنني في الحقيقةكاتبة سيناريو و درست خمس سنوات في معهد برج الكيفان في هذا الاختصاص، أما عن مبالغاتها في تقمص شخصية بريزة فيمسلسل “جروح الحياة”، قالت نضال:”يجب عليا أن أقدم نفس الشخصية طيلة المسلسل، ولا أستطيع أن انتقل من نوع إلى آخر، ولهذايجب على المشاهد أن يتفهم الدور وما أقوم به  هو تقديم الشخصية كما أرادها المخرج عمار تريباش”.وختمت حديثها معنا قائلة أنهاحزينة جدا، لكون دخلاء  لا علاقة لهم أصبحوا يسيطرون على الإنتاج الفني في الجزائر، لكونهم يملكون المال، وهذا ما أوصل الفنفي الجزائر إلى مرتبة لا نستحقها بالمقارنة مع ما نشاهده في البلدان العربية الأخرى التي تقدمت كثيرا. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة