لا قانون‮ ‬يحميهم ورئيس‮ ''‬الفاف‮'' ‬مشغول‮! ‬

لا قانون‮ ‬يحميهم ورئيس‮ ''‬الفاف‮'' ‬مشغول‮!  ‬

روراوة بــالفيــــفــــا مجنــــون”.. ومدربون كالكبــــاشيُذبحون

بالرغم من أن الكرة الجزائرية بدأت تتطلع مع بداية الموسم الكروي الجديد إلى تجسيد مشروع الإحتراف لأول مرة من نوعه، من خلال القوانين والقرارات التي اتخذت في هذا الشأن من أجل النهوض بمستوى البطولة الوطنية، إلا أن الواقع يؤكد عكس ذلك، فبالإضافة إلى سوء التنظيم الذي لمسناه من خلال المرحلة الأولى من الدوري والعنف الذي طغى على ملاعبنا جاء مسلسل إقالات واستقالات المدربين ليطفو مجددا على السطح، بعدما ارتفعت حصيلة المدربين المغادرين إلى ٩ مدربين قبل نهاية المرحلة الأولى، في سيناريو كنا نتوقع حدوثه طالما أن مدرب أي نادي أضحى مهددا في أي لحظة بالإقالة أو الاستقالة، باعتباره يبقى كبش فداء ومستقبله مرهون بالنتائج التي يحققها مع ناديه، وهو ما يجعلنا مرة أخرى نتساءل عن القانون الذي يحمي مدربينا من هذا الهاجس الذي من المنتظر أن يضيف ضحايا آخرين في الفترة المقبلة طالما أن بوادر رحيلهم أضحت كبيرة. وبناءً على هذا الواقع المر الذي يعيشه مدربو النوادي الجزائرية الذين أضحوا أمام رحمة النتائج في كل مرة، فإن الأكيد أن غياب قوانين تحميهم وتضمن مستقبلهم مع الفرق التي يشرفون على تدريبها، فسيخلق فوضى حقيقية من هذا الجانب بالرغم من تأكيدات رؤساء النوادي على احترام البنود المتفقة بينهم، لكن الواقع يؤكد أنهم في كافة الأحوال غير معنيين بمقصلة هذه الفئة، طالما أنالفافحسبهم، هي التي تتحمل مسؤولياتها باعتبارها لم تتخذ الإجراءات ووضع القوانين الخاصة بحمايتهم من هاجس الإستبعاد والإستعباد.

الحصيلة تعكس واقع كرتنا ومدربون آخرون في الطريق

وبالنظر إلى غياب قانون يحمي المدربين في الوقت الراهن، بالرغم من تغني المسؤوليين علىالفافبتسوية هذا المشكل وتجاوزه من خلال الإجراءات الظرفية التي تتنادي بها، إلا أن كل المعطيات تشير إلى أن بعض المدربين أضحوا في طريق المغادرة ونهج طريق سعدي من اتحاد العاصمة ومواسة من أهلي البرج وغيغر من الكناري وزكري من وفاق سطيفباعتبار أن كل الأجواء تنبئ بقرب رحيلهم من النوادي، على غرار مدرب مولودية الجزائر ألان ميشال الذي أضحى منبوذا من قبل الأنصار والذي من المنتظر أن يدفع فاتورة ضغط أنصار العميد، شأنه شأن مدرب الحمراوة شريف الوزاني الذي قد لا تشفع له النتائج الايجابية التي سجلها في الآونة الأخيرة في البطولة وقد يلتحق بالضحايا السابقيين.

منـــــــــــاد، إيغيل وشـــــــــارف فقط مرشحون للحفاظ على مكانتهم

حتى وإن أقررنا بأن كافة المدربين أضحوا مهددين بهاجس الإقالة أو الاستبعاد إلا أن هذا لا يمنعنا من التأكيد أن هناك أقلية قليلة من المدربين مرشحون للحفاظ على مكانتهم على ضوء النتائج الإيجابية التي حققوها مع نواديهم فضلا عن الاستقرار الذي يميز إدارات هذه الفرق، وهنا نبرز مثلا مدرب شبيبة بجاية جمال مناد ومدرب اتحاد الحراش بوعلام شارف إلى جانب إغيل مزيان الذي يشرف على خدمات جمعية الشلف، وهي الفئة التي استطاعت أن تحافظ على وجودها والتي تبقى أيضا مرشحة للبقاء إلى غاية نهاية الموسم طالما أن عدة عوامل ساهمت أيضا في بقائهم إلى إشعار آخر.

بريكولاج الفافيتواصل والقوانين شعارات تتغنى بها دون تطبيق

والأكيد أن توالي المهازل التي مست بطولتنا في عهد الإحتراف؛ فبعد العنف الذي طغى على ملاعبنا وكذا التحكيم وسوء التنظيم الذي يميز مباريات البطولة، مرورا بقضية المدربين، يؤكد جليا أن الفاف مازالت تواصل سياسة البريكولاج طالما أن لا شيء تغير عما السابق، كما تغنت ذلك هيئة روراوة قبل بداية مشروع الاحتراف. والواضح أن التزامالفافالسكوت بعد هذه المهازل يجرنا إلى القول بأن روراوة أضحى منشغلا بأمور أخرى (انتخابات اللجنة التنفدية للفيفا) غير ما يحدث على مستوى قصر دالي ابراهيم، لأن تعرض الكرة الجزائرية لهذه الأمور كان يتوجب على القائمين على الكرة الجزائرية احتواءه من خلال وضع الإجراءات المطلوبة لتجاوز وتسوية هذه النقاط التي تبقى تهدد مستقبل المنافسات الوطنية عموما والأندية خصوصا.


التعليقات (3)

  • Msila ezzarga

    قوانين الفاف تطبق غير على من يحب روراوة

  • غير صحيح اطلاقا

    … المدرب المقال ياخذ مستحقاته كاملة حتى نهاية الموسم بمرسوم العقد مع الفريق ولكن بشرط الا يفاوض فريقا اخر او يدربه فاذا عقد عقدا مع فريق اخر ينتهي العقد الاول وبالتالي المدرب لايمكنه اخذ مستحقاته بعد الاقالة او الاستقالة , انه قانون يحمي المدرب وقانون جيد جدا ومناسب بل بالعكس هذا القانون الذي يلزم ادارة الفريق منح المدرب مستحقات حتى نهاية الموسم يؤدي بالفرق بالتمسك بمدربها قدر الامكان لان القرار يستنزف اموال رئيس الفريق , انشر يا سيدي لانه قانون ممتاز يحمي المدرب

  • fati

    ha ha ha ha vive le bricolage et vive les voleurs

أخبار الجزائر

حديث الشبكة