لا نزاع بين أويحيى وسلال.. ورفض حمس المشاركة في الحكومة فاجأني

لا نزاع بين أويحيى وسلال.. ورفض حمس المشاركة في الحكومة فاجأني

نفى الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس وجود نزاع أو خلاف بين رئيس ديوان رئاسة الجمهورية والأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى والوزير الأول عبد المالك سلال، مؤكدا أن أويحيى رجل دولة والزعم بأنه رفض لقاء سلال هو قول مجانب للصواب.

وأوضح ولد عباس خلال الندوة الصحفية التي نشطها اليوم، أنه “من قال أن أويحيى رفض لقاء سلال فهذا كذب وكان له لقاء مع سلال وتشاورا حول الحكومة المقبلة”، مشيرا إلى أنه “لا وجود لنزاع بين أويحيى وسلال وأتحمل مسؤولية كلامي”، مضيفا أن لكلي الرجلين تجربة طويلة في الحكم ولديهما ثقافة الدولة.

وحول رفض حركة مجتمع السلم المشاركة في الحكومة قال ولد عباس “أردنا توسيع قاعدة الحكومة لمواجهة تحديات اقتصادية وأمنية، وكنت أتمنى دخول حمس للحكومة، على اعتبار أن للحركة طاقات كبيرة وموقفهم الرافض لدخول الحكومة فقد فاجأني.

وفي ذات السياق قال الأمين العام للأفلان أن قيادته ستقترح أسماء إطارات في الحزب لحمل حقائب حكومية، مشيرا إلى أنه استشار أعضاء المكتب السياسي حول الأسماء المقترحة للحكومة، دون أن يقدم تفاصيل أوفى.

وفي سياق مغاير أكد ولد عباس أنه سيعلن عن اسم رئيس كتلة الأفلان في البرلمان الجديد يوم الأربعاء المقبل مباشرة بعد تنصيب النواب وانتخاب رئيس المجلس الشعبي الوطني، معتبرا أن من يحاول خلق البلبلة داخل الحزب ويعارض قراراته من داخل الأفلان إنما هم يمارسون البهدلة بالحزب فقط، في إشارة الى بعض أعضاء اللجنة المركزية الذين يعرضون ولد عباس.

ولدى حديثه عن لقطات الفيديو التي رصدته وهو يتلقى خبرا من سكرتيرته بشأن ورود اتصال هاتفي يطلبه ومصدره رئاسة الجمهورية، رفض ولد عباس الإفصاح عن المتصل به حيث قال “لن أخبركم من الذي طلبني على الهاتف أمام الكاميرات مشيرا إلى أن الأمر سري.

 

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة