«لا نعاني من أزمة مياه وتأخر إنجاز المشاريع هو السبب»

«لا نعاني من أزمة مياه وتأخر إنجاز المشاريع هو السبب»

قال إن إشكالية جفاف الحنفيات سيتم القضاء عليها قريبا ..وزير الموارد المائية:

 تسلم باخرة لنزع الأوحال مارس المقبل بنسبة إدماج 70٪ ، الحكومة تصادق على مرسوم تنفيذي لصيانة وحماية السدود

نفى وزير الموارد المائية، حسين نسيب، تسجيل أزمة في مجال إنتاج المياه، مرجعا سبب الاضطرابات في التزود بمياه الشرب عبر عدد من الولايات والبلديات، إلى تأخر مشاريع صيانة ومد قنوات توزيع المياه، مؤكدا أن إشكالية جفاف الحنفيات سيتم القضاء عليها بعد الانتهاء من هذه المشاريع. وأشار الوزير في تصريح صحافي له على هامش إشرافه على انطلاق إنجاز تجهيزات باخرة لنزع الأوحال بورشات المؤسسة الجزائرية للتجهيزات الصناعية «أل ليكو»، إلى أن منسوب السدود بلغ اليوم 55 من المئة، وهو كافٍ لتلبية الطلبات لغاية وصول الأمطار الشتوية. في سياق ذي صلة، سيتم شهر مارس المقبل تسلم أول باخرة لنزع الأوحال بسد الدويرة، تم صناعتها بورشات المؤسسة الجزائرية للتجهيزات الصناعية «أل ليكو» بنسبة 70 من المئة من إدماج المنتوج الوطني، وهو ما سيقلّص النفقات من العملة الصعبة بـ 25 من المئة، علما أن الوكالة الوطنية للسدود والتحويلات الكبرى تحصي اليوم توحل 11 سدا من أصل 65 بنسبة 12 من المئة، حيث سينطلق بعدها مباشرة في إنجاز باخرتين من نفس النوع لتلبية حاجة القطاع في هذه الآلات. وأشار نسيب إلى أن الباخرة الواحدة كلفت 1.4 مليار دينار ولها طاقات لنزع ألفين متر مربع من الطين في الساعة الواحدة، وتضم عدة تجهيزات ورافعات، بالإضافة إلى قارب صغير يتم استعماله لنزع النباتات لعدم عرقلة عملية امتصاص الطين من قاع السد. ودعا الوزير إلى ضرورة احترام الأهداف المتعلقة بالرفع من نسبة إدماج المنتوج الوطني إلى 80 من المئة قبل نهاية 2018، على أن تصل إلى عملية صناعة الباخرة بطاقات جزائرية 100 من المئة بعد خمس سنوات على أكثر تقدير. بالمقابل، طلب الوزير من إطاراته الاتصال بكل من وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري والبيئة والطاقات المتجددة، للتفكير في الحلول الخاصة بإعادة استعمال الطين التي سيتم رفعها من السدود، مشيرا إلى أن مواصفاتها المعدنية تسمح لها بأن تستعمل كأسمدة طبيعية لرفع من خصوبة التربة أو في صناعات أخرى، على غرار مصانع إنتاج الإسمنت.  على صعيد آخر، كشف الوزير عن مصادقة الحكومة في آخر اجتماع لها على مرسوم تنفيذي خاص بقطاع الموارد المائية، يتعلق بآليات وقواعد صيانة واستغلال السدود وحمايتها، وسيتم نشره عما قريب في الجريدة الرسمية ليدخل حيز الخدمة بما يسمح للوزارة بفرض عقوبات على كل معتدٍ على السدود.

***************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

ويحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

ويعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

ويسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

و يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع الوقع الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

و يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

و يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة