لا يحدث إلا في الجزائر

لا يحدث إلا في الجزائر

بعد أقل أسبوعين من التفجيرات الانتحارية التي ضربت ولاية تيزي وزو، خرج والي الولاية ومعظم المدراء الولائيين في عطلتهم الصيفية، وتركوا الولاية وشدوا أمتعتهم تجاه الشاطئ، بدلا من التحري في ملابسات القضية وكذا التقليل من الرعب الذي يعيشه المواطن في هذه الولاية، فهل أصبحت راحة القادة والسادة فوق كل اعتبار في هذا البلد،أم أنها عقلية “تخطي راسي”؟


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة