لحظات عصيبة في الغار

لحظات عصيبة في الغار

خرج النبي صلى الله عليه وسلم من بيته مباشرة الى بيت صديقه أبي بكر الصديق. ومن هناك خرج الرجلان معا

واختفيا عن الأنظار في غار بجبل ثور، وهو جبل من جبال مكة. كان أبو بكر قد رتب تفاصيل عملية هجرته مع النبي إلى يثرب على أحسن ما يكون الإعداد والترتيب.

فقد كلف ابنه عبد الله بأن يتابع ما يدور في مكة من أخبار وتحركات وينقلها الى النبي كل مساء. كما كلف ابنته أسماء بتأمين الطعام. وكلف راعيه عامر بن فهيرة بالمساعدة في تأمين الغذاء وفي الحماية. كما أنه أتم استئجار دليل من الخبراء بالطرق الصحراوية المؤدية الى يثرب، واستوثق من كتمانه السر، وأمده بناقتين ليركبهما مع النبي في رحلة الهجرة.
لم ينجز أبو بكر كل هذه الترتيبات على حين غفلة أو لحظة وصول النبي إليه بعد خروجه من بيته ونجاته من مؤامرة الإغتيال. كان النبي قد خطط للأمر جيدا قبل ذلك، وتوجه مرة الى بيت صديقه أبي بكر في وقت لم يعتد زيارته فيه.

قالت عائشة أم المؤمنين: “أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهاجرة، في ساعة كان لا يأتي فيها. فلما رآه أبو بكر قال: ما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الساعة إلا لأمر حدث. فلما دخل تأخر له أبو بكر عن سريره، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس عند أبي بكر إلا أنا وأختي أسماء بنت أبي بكر.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخرج عني من عندك. فقال: يا رسول الله إنما هما ابنتاي، ما ذاك؟ فقال: إن الله قد اذن لي في الخروج والهجرة. فقال أبو بكر: الصحبة يا رسول الله. قال: الصحبة. قالت (عائشة): فوالله ما شعرت قط قبل ذلك اليوم أن أحدا يبكي من الفرح حتى رأيت أبا بكر يبكي يومئذ”.

عندما يتأمل المرء منا في هذا الموقف فإنه لن يستغرب بكاء أبي بكر من الفرحة. من من عموم المؤمنين العاقلين لن يفعل مثله لو أتيحت له فرصة مرافقة محمد صلى الله عليه وسلم، أو إبراهيم أو موسى أو عيسى أو واحد من الأنبياء الآخرين عليهم السلام جميعا في رحلة تاريخية حاسمة كرحلة الهجرة الى يثرب؟ أما اختيار النبي لأبي بكر لصحبته في رحله الهجرة فدليل حاسم قاطع على أنه كان أوثق أصدقائه وأقربهم الى قلبه، وعلى أنه كان موضع ثقته الكاملة.
سبق أبو بكر الى دخول الغار يطمئن أنه لا يوجد فيه سبع أو حية أو أي أمر آخر يهدد سلامة النبي. وبعد ساعات قليلة قضياها في المخبأ، جاءهما الخبر أن قريشا خصصت مكافأة ضخمة قدرها مائة ناقة لمن يعثر على الرسول ويلقي عليه القبض.
انتشرت فرق الطامعين في المكافأة تبحث عن خاتم الأنبياء والمرسلين، ووصل بعضهم الى مدخل الغار الذي كان يختبئ فيه مع صاحبه. قال أبو بكر يتحدث عن تلك اللحظة: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار، فرفعت رأسي، فإذا أنا بأقدام القوم. فقلت: يا نبي الله، لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا.

لحظات حاسمة في رحلة حاسمة تغير بها وجه الدنيا. وأواصل عرض تفاصيل القصة غدا إن شاء الله تعالى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة