لخبطة كبيرة بخصوص لقاء الكاب والداربي قد لا يلعب في موعده

قررت إدارة مولودية قسنطينة الوقوف دقيقة صمت ترحما على

 

 ضحايا لقاء شبيبة سكيكدة وشباب قسنطينة، الذي جرى الجمعة الماضي، وأسفر عن 3 قتلى في حصيلة غير رسمية، واعتبرت إدارة الموك أنه من الواجب تعزية أسرة السنافر والتضامن معها في محنتها، بعيدا عن أي حسابات أو حساسيات سابقة، كما ليس من المستبعد أن تقوم إدارة الموك بمبادرة رمزية مع عائلات الضحايا كتقديم مبلغ من المال للتخفيف عنهم. من جهة أخرى. أصبح الداربي المقرر الخميس القادم 26 مارس مهددا بعدم إجرائه في موعده، بسبب البرمجة العشوائية للرابطة الوطنية والتي رغم إعلانها قبل أكثر من شهر عن موعد الداربي الذي سيكون متقدما عن الجولة 25 بـ24 ساعة، إلا أنها قامت أول أمس ببرمجة لقاء الكأس بين البرج والعلمة في ملعب الشهيد حملاوي وفي نفس اليوم الذي سيلعب فيه الداربي، وهذا ما جعل إدارة الموك تتخوف من إعادة برمجة اللقاء يوم الجمعة بدلا من يوم الخميس،

 ونفس الإشكال مطروح بخصوص المقابلة القادمة أمام الكاب، ففي الوقت الذي تؤكد الأخبار أن اللقاء سيؤجل بسبب زيارة رئيس الجمهورية إلى باتنة، فإن الرابطة أكدت في موقعها على شبكة الأنترنت أن اللقاء سيلعب في موعده بمدينة بجاية، والغريب أنه في نفس اليوم ستستضيف مولودية بجاية اتحاد بلعباس في إطار نفس الجولة، وبسبب هذه اللخبطة الكبيرة يكون نائب الرئيس مدني قد تنقل أمس إلى العاصمة لمقابلة مسؤولي الرابطة  ومطالبتهم ببرمجة لقاء الكاب مع بداية الأسبوع القادم وإبقاء الداربي يوم الخميس، وإذا ما تعذر برمجة لقاء الكاب يومي السبت أو الأحد، فإن رئيس الموك يكون قد طالب بتأخيره إلى ما بعد الداربي، لأنه لا يريد مواجهة الكاب يوم الاثنين والسنافر يوم الخميس.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة