لدينا الخبرة لمجابهة ضغط الجماهير الجزائرية وملعب البليدة مناسب، لكن كنا نرغب في مواجهة الجزائر بـ5 جويلية”

لدينا الخبرة لمجابهة ضغط الجماهير الجزائرية وملعب البليدة مناسب، لكن كنا نرغب في مواجهة الجزائر بـ5 جويلية”

أكد حمادة صدقي

أحد الأعضاء الفاعلين في الطاقم الفني لمنتخب “الفراعنة” في اتصال هاتفي له مع “النهار”، على أن المنتخب المصري قادر على التعامل مع الحماس الجماهيري الجزائري، ولايخشى الضغط الذي سيكون خلال مباراة منتخبهم أمام الجزائر يوم 7 جوان القادم بتشاكر بالبليدة، مبرزا فيما يخص الملعب، أن ملعب البليدة جد مناسب-على حد قوله- بالرغم من تأكيده بالمقابل على أنه كان يرغب في مواجهة”الخضر” بملعب 5 جويلية.

النهار : هل يمكن القول أن المنتخب المصري قد تجاوز نهائيا المرحلة العصيبة التي مر بها بعد التعادل الذي فرض عليكم أمام زامبيا؟

الحمد لله، فلقد تمكنا من طي هذه الصفحة نهائيا، على اعتبار أننا في بداية التصفيات فقط، ونحن بحاجة إلى التدارك في اللقاءات القادمة والبداية باللقاء الذي سيجمعنا أمام منتخبكم يوم 7 جوان القادم بالبليدة، صحيح أن وقع النتيجة التي سجلناها في هذا اللقاء كان سلبيا علينا وعلى الجماهير المصرية ، لكنها لاتعد إلا بداية، وبالتالي وجب علينا طي هذه الصفحة نهائيا والتركيز على مبارياتنا المقبلة، والبداية بمباراة الجزائر، كما أن الوجه الطيب الذي ظهر عليه المنتخب الزامبي في لقائه معنا يجعل الرهان جد صعب لبلوغ المونديال وغير محصور في منتخبين فقط، بل في جميع المنتخبات. 

النهار : نفهم من كلامك أن تأشيرة المونديال تلعب بين مصر والجزائر وزامبيا.

هذا أكيد، حتى المنتخب الرواندي يحتفظ بحظوظه كاملة في اللعب على تأشيرة المونديال، خاصة مع الوجه الطيب هو الآخر الذي أبانه في مباراة الجزائر على الرغم من تمكن منتخبكم الوطني من فرض التعادل عليه بكيغالي، لكن هذا لا ينقص على الإطلاق من وزنه، وبالتالي فإن التنافس سيكون جد شديد بين جميع المنتخبات دون استثناء، والأكثر تركيزا وتحضيرا هو الذي سيوفق في التواجد في نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

النهار : لكن للتعثر الذي سجلتموه أمام زامبيا تداعيات كان في الخلاف الذي تفجر مابين ميدو وعمرو زكي.

أود التأكيد لكم في هاته النقطة أن (الكابتن) (هكذا قالها) حسن شحاتة قد تمكن من تسوية ذاك الخلاف الذي أضحى هو الآخر من الماضي، ومن الممكن أن يحدث في أي منتخب، الحمد لله سوي هذا الاشكال بصفة نهائية، ولا وجود حاليا لقضية اسمها ميدو وعمر زكي والتي ضخمت كثيرا، كل التركيز لدى اللاعبين منصب على مباراة الجزائر المقبلة وعلى باقي التصفيات، لأن الحلم جد كبيرفي بلوغ المونديال، وإن شاء الله نوفق في هاته المهمة التي تبقى جد صعبة، وحلم مشروع لدى جميع المنتخبات دون استثناء.

النهار : صراحة، من تراه المنتخب الذي يتوفر على حظوظ كبيرة في بلوغ المونديال؟

نحن كطاقم فني في المنتخب المصري وكمصريين، نتمنى أن تكون التأشيرة من نصيبنا، لكن على أرض الواقع فلا يمكن التنبؤ بذلك، هذا من جهة، ومن جهة مقابلة فإن حظوظ المنتخبات الأربعة المشكلة لمجموعتنا تبقى متساوية، والدليل على ذلك الوجه الذي أبانه المنتخب الزامبي أمامنا في الجولة الأولى من التصفيات المزدوجة، والذي فاجأ كل المتتبعين أليس كذلك؟، وبالتالي فإن الحظوظ جد متساوية لدى جميع المنتخبات دون استثناء، حتى بالنسبة للمنتخب الرواندي.

النهار : لنعرج الآن على مباراتكم القادمة أمام المنتخب الجزائري، في بادئ الأمر كيف تتوقع أن يكون الا ستقبال لدى حلولكم بالجزائر؟

أعتقد أن الاستقبال سيكون في مستوى الأخوة التي تجمع مابين الشعبين الشقيقين المصري والجزائري على الرغم من الحساسية الموجودة في الكرة نوعا ما، وهو ما اعتبره أمرا عاديا، الشعب الجزائري شعب طيب وسيستقبلنا جيدا على الرغم من أن منتخبكم سوف لن يتسامح مع نقاط المباراة، لكن من جهتنا سنذهب إلى البليدة بغية العودة بنتيجة ايجابية تبقى جد ضرورية، والأحسن والذي سيكون مركزا هو من سيفوز باللقاء الذي أتمنى أن يجري في ظروف جيدة وفي جو أخوي.

النهار : ألا تخشون من الضغط الجماهيري الذي سيكون مفروضا عليكم يوم 7 جوان القادم بالبليدة من قبل الجماهير الجزائرية؟

كما ذكرته لك آنفا، فإن الجميع في مصر واع بأن المأمورية سوف لن تكون سهلة بالبليدة أمام الجزائر، الذي سيعمل على غرارنا على تحقيق نتيجة ايجابية والفوز باللقاء ، لكن الحمد لله، يتوفر المنتخب على لاعبين ذوي خبرة طويلة، وقادرون على التعامل مع الحماس الجماهيري الكبير المعروف  عن جماهيركم.

النهار  :ما قصدته بسؤالي أن تحدث انزلاقات (لاقدر الله) جراء استفزازات من هنا أوهناك قد يكون لها الوقع السلبي على المباراة.

أنا متفائل من أن المباراة ستجري في ظروف جيدة، لاقتناعي بأن السلطات الجزائرية ستضبط الأمور فيما يخص خارج الميدان أو حتى داخله، ولن تسمح من حدوث أي انزلاقات قد تعكر صفو العلاقات ما بين الشعبين الشقيقين، أما من جهتنا سنطالب من اللاعبين صب جل تركيزهم على مايحدث داخل أرضية الميدان لاغير، أعرف أن المباراة ستعرف حماسا جماهيريا كبيرا، نظرا لأهمية اللقاء وطابعها المحلي، لكن من جهتنا نتوفر على الخبرة اللازمة للتعامل مع هذا الضغط. 

النهار : ألا تخشون من أن يؤثر عليكم صغر حجم ملعب تشاكر بالبليدة على طريقة لعبكم بدرجة خاصة.

لقد عاينا ملعب البليدة، وأراه جد مناسب لاحتضان اللقاء يوم 7 جوان، على الرغم من أننا كنا ننتظر مواجهة الجزائر في ملعبها الكبير المعروفة به، واقصد هنا ملعب 5 جويلية أين كنا نرغب في اللعب فيه، لكن حسب ما بلغني من معلومات فإنه يخضع لترميمات(على حد قوله) حالت دون برمجة اللقاء به، على العموم ملعب البليدة مناسب هو الأخير ولا مشكل بشأنه.  

النهار : ماهو سبب اختياركم لسلطنة عمان دون باقي البلدان لإجراء تربصكم المغلق تحسبا للقائكم أمام الجزائر، على الرغم من اختلاف المعطيات مابين عمان والجزائر ، خاصة فيما يتعلق بالمناخ؟

اختيارنا للسلطنة لإجراء تربصنا المغلق به تحسبا للقاء الجزائر كان لسبب واحد، وهو أن السلطنة توفر لنا الظروف الجيدة للتحضير، وأهمها السكينة والابتعاد عن الضغط، أما بخصوص المناخ، فأعتقد أن اللقاء سيلعب في شهر جوان أين الرطوبة ستكون عالية بالجزائر، وبالتالي فإن اختيارنا هذا لم يخضع لعامل المناخ على الإطلاق.

النهار : في الأخير، هل يمكن القول أن مصر ستحل بالجزائر من أجل العودة بالفوز لا غير؟

يبقى طموح مشروع لأي منتخب يعمل على العودة بنتيجة من خارج القواعد، وهو ما نطمح إليه على الرغم من إقراري بأن المأمورية سوف لن تكون سهلة على الإطلاق.

النهار : شكرا على إتاحتك لنا لهاته الفرصة

الشكر لك” وما فيش مشكل حبيبي” وبلغ تحياتي للأشقاء الجزائريين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة