لدينا مناضلون في سجون أبو مازن.. أما موقف الجامعة العربية ومصر فمخزٍ

لدينا مناضلون في سجون أبو مازن.. أما موقف الجامعة العربية ومصر فمخزٍ

أكد ممثل حركة حماس بالجزائر، أبو أحمد، خلال الندوة الصحفية التي عقدت، أمس، بمنتدى جريدة الشعب، أن ما يحدث

 في الأراضي المحتلة وقطاع غزة هي عملية تذبيح ممنهجة، وأضاف أنه لا يعقل أن يذبح شعب على مرأى ومسمع من العالم و رئيسه يضع يده في يد السفاح ويقبله؟

وأضاف أنه لا خلاف بين أبناء حركتي فتح الشرفاء وحماس غير أنه يوجد تيار متصهين في إشارة منه إلى ما ورد من معلومات حول تواطؤ بعض الأطراف الفلسطينية والشخصيات النافذة في حركة فتح مع العدوان الإسرائيلي على الحكومة المقالة بقيادة حماس في قطاع غزة،حيث تم تداول معلومات بخصوص تورط عناصر فلسطينية مع الاستخبارات الإسرائيلية في تحديد مواقع لحماس و الحكومة المقالة على أرض قطاع غزة وهو ما يفسر عمليات القصف المحددة لمواقع معينة بذاتها مثل المساجد وبيوت لا يمكن تحديد هويتها من الجو إلا عن طريق معلومات على أرض الواقع.

وفي تعقيبه على سؤال “النهار” لسفير فلسطين بالجزائر حول تواجد المعتقلين السياسيين من حركة حماس في سجون السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية والذي أجابنا بالنفي، فند ممثل حركة حماس إجابة السفير بحضوره وذلك من خلال عرضه لعدد المعتقلين السياسيين والذي بلغ حسبه 650 معتقلا بتهم حيازة أسلحة وذخيرة وكذا جمع الأموال والتبرعات لصالح المقاومة الفلسطينية.

أما عن موقف الجامعة العربية اتجاه قضية القصف الإسرائيلي على القطاع ؛فوصفه بـ “المخزي” بسبب عدم اتخاذ إجراءات عملية لفك الحصار، بل وحتى امتناع الدول المجاورة عن المساهمة في إدخال المساعدات الإنسانية إلى القاطنين في القطاع.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة