''لست كاهنة حتى أعرف ما يقال عن تسميم بومدين من طرف صدام''

  • قالت السيدة أنيسة بومدين، أنها لا تعلم شيئا عن شهادة وزير الدفاع السوري السابق محمد طلاس التي يتهم فيها الرئيس العراقي صدامحسين بوضع السم لهواري بومدين. وأضافت ”لست كاهنة، ولا أعرف شيئا عن هذا الموضوع”. ومن جهته رفض المجاهد والوزيرالأسبق عبد الرزاق بوحارة التعليق على شهادة وزير الدفاع السوري محمد طلاس قائلا ”وما يدريني ما الذي يوجد بينهم”، قاصدا بذلكالعراقيين والسوريين. كما قال أنه فيما يخص هذه المسألة يجب الاستناد إلى الوثائق الرسمية للجزائر، ولا يجب الأخذ بالكلام من هناومن هناك”. وأضاف بوحارة فيما يتعلق بإثبات الروس أن بومدين مات مسموما ”لم أعلم بهذا، ثم إن تشخيص مرض الرئيس تمالإعلان عنه، مثلما تمت قراءة البيان الرسمي، واجتماع المجلس الوطني”، وكذلك تقرير اللجنة الطبية”. وخلص بوحارة إلى اعتبارمسألة بقاء أسباب وفاة بومدين غامضة إلى غاية اليوم بمثابة الأمر العادي، حيث قال إن أغلب القادة طرحت وفاتهم الكثير من الأسئلة. كما رفض محدثنا من جهة أخرى، الخوض في مسألة مشاركة بومدين في محاكمة وإعدام بن بلة، مكتفيا بالقول ”لا أريد الخروج عنموضوع المحاضرة، في إشارة إلى النشاط الذي عُقد يوم الخميس الماضي بمنتدى المجاهد حول شخصية الرئيس الراحل هواريبومدين.
  • نفس الموقف تقريبا، عبّر عنه المجاهد جلول ملايكة، الذي قال إنه لا علم له بشهادة وزير الدفاع السوري التي كان قد أوردها في بعض الكتب، قائلا ”الوزير الذي قدّم هذا التصريح هو مسؤول عنه”. وأضاف بالقول ”ما أعرفه هو أن بومدين كان ذا شخصية قوية، يعمل ليلا ونهارا، وكان في الكثير منن الأحيان مرهق من العمل لاهتمامه بالقضايا الوطنية والدولية، أما قضية وفاته فلا أعلم”.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة