لصان‮ ‬يقتلان زوجين مسنين بعد اكتشاف أمرهما في‮ ‬حجوط‮ ‬

لصان‮ ‬يقتلان زوجين مسنين بعد اكتشاف أمرهما في‮ ‬حجوط‮ ‬

تلقت ليلة 27 ديسمبر من سنة 2001، مصالح الشرطة القضائية بحجوط، التابعة إداريا لولاية تيبازة، مكالمة هاتفية عن طريق خط النجدة من طرف أحد المواطنين، الذي أفادهم أنه سمع صراخا من منزل عائلةبالكائن بشارع فتاكة، لتنتقل دورية الشرطة على الفور للتأكد من صحة المعلومات. 

 

وأثناء تواجدهم بعين المكان، أكد لهم المدعوم. بعلى سماعه إلى صراخا ينبعث من المنزل.

وعلى إثره تحصل رجال الأمن على إذن من وكيل الجمهورية ليقتحموا المسكن، أين تم اكتشاف بداخله مرآبا، والذي يبعد بحوالي 12 مترا عن المدخل الرئيسي للمنزل، أين عثروا على جثة المدعوب. م، البالغ من العمر 78سنة، ملقاة وسط بركة من الدماء، وبجانبه جثة المرحومة زوجتهت. س، البالغة من العمر 78 سنة، بعدها تم تطويق المنزل ومواصلة عملية التفتيش والبحث، وبعد دخولهم إلى المسكن تم إيقاف الفاعل، ويتعلق الأمر بالمدعوم. س، الذي عثر عليه مختبأ على المستوى الأدنى للخزانة الحائطية للمطبخ، وآثار الدم على ملابسه، إلى جانب لثام صوفي ومفاتيح وقطرات الدم على حذائه الأيمن، وكذلك سكين عثر عليه على مستوى غرفة نوم الضحيتين، كما تم قطع الخط الهاتفي. ونظرا إلى ملابسات القضية الخطيرة التي راح ضحيتها شخصان بريئان استجواب الجاني الرئيسي الذي اعترف بقتله للضحيتين باستعماله سلاحا أبيضا، متمثل في سكين، مصرحا أنه تسلق الجدار الخارجي المحاذي لطريق القليعة بعد مساعدة زميلهك. م، واللذان خططا سويا لعملية السرقة، وكونه يعرف مخطط المنزل لاعتياده التردد عليه للمبيت في ساعات متأخرة للضرورة بحديقة المنزل، وأنه على حوالي الساعة التاسعة ليلا، جهّز المتهم الرئيسي نفسه حاملا معه سكينا وارتدى قفازا ولثاما صوفيا، وقام بتسلق الجدار بمساعدة شريكه، وبمجرد دخوله المنزل صادفته الضحيةت. س، التي صرخت وحاولت الفرار، فقام بإخراج السكين وطعنها بعدة طعنات على مستوى الكتف والظهر، ليتفاجأ بقدوم زوجها في اتجاهه، إلا أنه طعنه مرتين بالسكين فأسقطه أرضا، ليقوما بسحب الجثتين إلى داخل المرآب، ليقوما بعدها بقطع الخيط الهاتفي، إلا أن العملية لم تتم بمحاصرته من طرف رجال الشرطة، أين حاول الإختباء إلا أنه معثروا عليه. وعليه، قررت غرفة الإتهام متابعة المتهمينم. سبجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، ومحاولة السرقة. وبالنسبة إلى المتهمك.مجناية المشاركة في القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، وكذلك محاولة السرقة، أين تم إيداعهما بمؤسسة إعادة التربية بالبليدة، وإحالتهما على محكمة الجنايات بالبليدة. وعقابا لهما، صدر في حق المتهم الرئيسيم. سعقوبة الإعدام، وشريكهك. مبـ20سنة سجنا نافذا، وهو الحكم الذي تم الطعن فيه من قبل المتهم الأول، والذي تم تأييده.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة