لعنة الإصابات تلاحق الفريق

لعنة الإصابات تلاحق الفريق

سيشد الرحال فريق أولمبي الشلف، اليوم في حدود الساعة الحادية عشر صباحا على نحو العاصمة الغينية كوناكري مرورا بباريس

تحسبا للقاء العودة من الدور الأول من منافسة رابطة أبطال إفريقيا أمام نادي نادي فيلو ستار الغيني يوم الأحد المقبل على الساعة الواحدة زوالا بملعب كونكري الأولمبي.

وقد اعتبر المدرب عمراني، مدة تواجد أشباله بغينيا بالإيجابية، رغم الفترة القصيرة التي سيقضيها الأولمبي تحضيرا لمباراة نادي فيلو ستار، مشيرا “وجودنا بكوناكري يسمح لنا بالوقوف على كل النقائص المسجلة، بالإضافة إلى ذلك، ستكون المدة فرصة تسمح باندماج العناصر الجديدة في التشكيلة المطالبة بالعمل على التلاحم والانسجام فيما بينها”، وأضاف المسؤول الأول عن العارضة الفنية للأولمبي، أنه سيستغل تواجد أشباله خارج الوطن من أجل الرفع من معنوياتهم، عقب الهزيمة التي مني بها فريقه أمام وداد تلمسان يوم الخميس الماضي برسم الدور الثمن نهائي من كأس الجمهورية، ورغم احتلاله للمرتبة الرابعة، في سلم الترتيب يبقى فريق أولمبي الشلف يعاني ويلات الأزمة المالية التي قد تؤثر سلبا على معنويات رفاق القائد سيد علي عبو لتحقيق حلم الأنصار، المتمثل في الذهاب بعيدا في المغامرة الإفريقية، حيث لم يتحصل اللاعبون على منح مقابلتين حقق فيها الفريق نتائج طيبة، من جانب آخر، يجد المدرب عبد القادر عمراني صعوبات في اختيار التشكيلة المثالية القادرة على العودة من غينيا بنتيجة إيجابية، بسبب إصابات العديد من اللاعبين، يتقدمهم المدافع الحر زيان الشريف إلياس، الذي لم يتماثل للشفاء منذ لقاء تلمسان الأخير، إضافة إلى بوداود، و بابندا، مما يجعل مشاركته في هذا اللقاء الحاسم غير مؤكدة وهو ما يقلق المدرب عبد القادر عمراني كثيرا، في حين لا يزال المهاجم الكاميروني بول بيايقا، لم يسترجع إمكاناته الحقيقية بعد تماثله للشفاء من الإصابة التي كان يشكو منها، أما بن فيسة فلن يكون رفقة زملائه بسبب تواجده مع والده المريض، ورغم كل هذه العوائق، يبقى المسؤول الأول عن العارضة الفنية متفائلا بإمكانية العودة بورقة التأهل من غينيا والذهاب بعيدا في هذه المنافسة.

 

عبد القادر عمراني: “سنشرف الألوان الوطنية”

أكد عبد القادر عمراني، مدرب أولمبي الشلف، أن أشباله نسو  لقاء تلمسان الأخير، وتفكيرهم منصب على مواجهة فيلو ستار الغيني يوم الأحد المقبل، بالرغم من إعترافه بصعوبة المهمة لكن ذلك ـ حسبه ـ لن يحد من عزيمة الأولمبي للعودة إلى أرض الوطن بورقة التأهل.

في البداية، كيف هي الأجواء في بيت الأولمبي؟

أظن أن الجو الذي يسود في أي فريق يتحدّد وفق النتائج المحققة ومادام الأولمبي سجّل نتيجة سلبية في المقابلة الأخيرة برسم الدور ثمن نهائي كأس الجمهورية ضد وداد تلمسان،

فالجو متدهور نوعا ما، لهذا أقول أننا مجبرون على تدارك الأمور أمام فيلو ستار من أجل عودة المياه إلى مجاريها.

وهل تظن أن ذلك ممكن أمام النقص التي سيشهده فريقك؟

صحيح تشيكلتنا ستكون منقوصة من ثلاثة عناصر أساسية وطبعا هذا النقص سيؤثر فينا، لكن من جهة أخرى أرى أن الشبان الذين سيعوّضونهم من الممكن أن يؤدوا ما عليهم للعودة بورقة التأهل لأنه ليس أمامنا خيار آخر.

في رأيك، هل يتحمّل المدرب لوحده مسؤولية النتائج السلبية؟

في واقع الكرة الجزائرية هذا هو المعمول به، أي بمجرد أن يسجّل الفريق نتائج سلبية المستهدف هو المدرب. وحسب رأيي، فالمسؤولية يتقاسمها الجميع من إدارة ولاعبون، خاصة اللاعبين لأنهم هم الذين يكونون فوق الميدان ولابد أن يكونوا حاضرين وحارين في كل المقابلات.

هل تقصد أن بعض اللاعبين تعمّدوا الخسارة أمام تلمسان؟

لا، ليس بهذا المعنى، وإنما هناك ظروف حالت دون تمكن اللاعبين من تحقيق الفوز رغم أننا كنا ندخل المقابلات من أجل الفوز وفي الأخير ننهزم.

وماهي هذه الظروف؟

مثلا الاستهزاء بالمنافس وتضييع الفرص العديدة أمام المرمى والأخطاء البدائية خاصة في الخط الخلفي وحراسة المرمى وذلك ما جرى لنا ضد تلسان.

لكن هناك من يرى أن تأخر الإدارة في تسديد مستحقاتهم أثّر فيهم أيضا؟

أظن أن أولمبي الشلف يضم في صفوفه لاعبين كبار ولديهم خبرة في هذا المجال، إن شاء الله سنحقق نتيجة مرضية أمام فيلو ستار ونعيد الثقة لأنصارنا.

وماذ عن التحضيرات لمقابلة فيلو ستار؟

لقد ركزنا على الجانب النفسي خاصة في هذه الظروف، والحمد لله لقد طوينا صفحة تلمسان و الكل جاهز للمنافسة الإفريقية.

كلمة أخيرة.

سنحاول العودة بورقة التأهل من هناك، ولا أرى ذلك صعبا، وإن شاء الله سنشرف الألوان الوطنية

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة