لقاءات بيداغوجية لعمداء الجامعات مع ممثلي‮ ‬الأفواج ابتداء من اليوم

لقاءات بيداغوجية لعمداء الجامعات مع ممثلي‮ ‬الأفواج ابتداء من اليوم

برمجت الجامعات والكليات بجميع ولايات الوطن، لقاءات بيداغوجية مع ممثلي الأفواج ورؤساء الأقسام، ابتداء من اليوم للوقوف عند الوضعية البيداغوجية ومدى سير المحاضرات والدروس، وسيتم خلالها فتح المجال لممثلي الأفواج، قصد طرح أهم النقائص والإنشغالات المتعلقة بالجانب البيداغوجي للطلبة بالجامعات.

وفي هذا الإطار، قال مصدر مطلع أمس لـالنهار؛ أن رؤساء الجامعات وعمداء الكليات يهدفون من خلال هذه اللقاءات البيداغوجية إلى الإستماع لممثلي الأفواج الذين سيطرحون كافة العوائق و المشاكل التي يواجهها الطلبة، باعتبارهم عينة لكل دفعة، وسيأخذ عمداء الكليات كل ما يطرح في اللقاءات بعين الإعتبار لاستدراك النقائص والوقوف على النقائص البيداغوجية بالإضافة إلى تحديد الموعد الرّسمي لانطلاق امتحانات السداسي الأول للموسم الجامعي 2011/2010 ، بالإضافة إلى امتحانات الأعمال الموجهة و التطبيقية.

وفي سياق مماثل؛ سيتم توزيع الأفواج بحسب عدد المدرجات و الأقسام المتوفرة بحسب القدرات الإستيعابية لكل جامعة، كما يُقدم ممثلو الأفواج خلال هذه اللقاءات البيداغوجية، العدد الحقيقي للطلبة بكل قسم والإحصائيات النهائية للتحويلات التي يلجأ إليها بعض الطلبة، بين الأقسام لضبط القائمة الإسمية للطلبة، بالإضافة إلى ما كشفت عنه تقارير وبيانات أعدتها مختلف التنظيمات الطلابية الناشطة بالجامعات تحوزالنهارعلى نسخ منها؛ حول النقائص المسجلة بالشق البيداغوجي للطلبة، خاصة فيما يتعلق بمشكل الإكتظاظ الذي تعاني منه مختلف الكليات والجامعات، خاصة التي تم تشييدها قبل عقود من الزمن، وعلى الرغم من الآثار السلبية لهذا المشكل، إلاّ أنّ وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لا تزال تقدم الوعود ببناء وإنشاء عدّة هياكل جامعية جديدة من شأنها وضع حد لهذا المشكل.

وللإشارة؛ فإن اللقاءات البيداغوجية التي أعلنت عنها الجامعات أعقبت لقاءات بين وزير التعليم العالي والبحث العلمي رشيد حراوبية والأمناء العامين للتنظيمات الطلابية الثمانية المعتمدة والتي قال بشأنها الوزير أنّها ستدوم إلى غاية تحسين أوضاع الطلبة بشقيها البيداغوجي والإجتماعي، خاصة بعد الغليان الطلابي غير العادي الذي شهدته معظم الكليات وجامعات الوطن منذ الدخول الجامعي.  بلال بن عمارة


التعليقات (4)

  • king

    yaw rabi yaster
    rana fi jami3at metouri constantine en passe tous les controles dans les couloires had l annee en les passer dans le restaux central
    …………………..
    kach islah rana fih

  • أستاذ جامعي قديم

    مؤكّدا أن الإصلاح الذي تتحدّثون عنه لما يأت بثماره، ذلك لأن الأمور ليست في يد التربويين الحقيقيين،والدليل أن الطالب اليوم في أية مرحلة أصبح لا يحسن أن يعبّر بجملة صحيحة عربية أو غيرها، فضلا عن الجهل المطبق بالمعارف. والكلّ ساكت على هذه المهزلة التي نخرت المجتمع الأكاديمي، وإذا تكلم أحدهم فانظر في تعبيره، فلاتفهم بأي لسان يعبّر ، والفاعهم يفهم.

  • الى صاحب التعليق2

    يفترض أن يكون تعليقك على الاقل موضوعي ان لم نقل ذو بعد منطقي، هل نسيت يا أستاذ يوم كنت طالبا، هل نسيت يا أستاذ يوم كنت ناقدا بارعا لاساتذتك الذين يتكلمون اللغة العربوفرنسانجلو، هل نسيت أنك أنت كأستاذ ربما و الله أعلم واحد من الاساتذة الذين لا يكوّنون جملة مفيدة..
    لماذا تتهمون الطالب و أنتم لهم محطمين، لماذا تطبقون سياسة “جوع كلبك يتبعك” حول النقاط، لماذا تنهون عن منكر غياب المطالعة و تأتون بمثله، لمادا تسبون طلبة تخرجوا على أيديكم وتحاولون التبرؤ منهم..هذا هو الاصلاح ومعذرة يا أستاذ

  • أستاذ جامعي قديم

    إذا كان لي أن أردّ عليك فإني أقول لك إن في ردّك أعلاه أغلاطا كثيرة أبرزها أنك تجهل كيف يكون خبر كان وحتى المفعول به ترفعه، راجع ما كتبت وستعرف أخطاءك ولا تتسرّع بالشتم لأساتذتك إذا كنت محترما حقا. و الحق أن تعليقي كان عاما من وحي تجربتي بحسب ما قرأت في التعليق الأول،وإذا كنت أنت هو المقصود فاستحي على عرضك، وأصلح أخطاءك.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة