لقاحات أش1أن1 تسببت في نزيف داخلي حاد لفئران التجارب

لقاحات أش1أن1 تسببت في نزيف داخلي حاد لفئران التجارب

كشفت صور حصرية تحصلت عليها ''النهار''

، كيفية نفوق فئران التجارب بمعهد باستور، بعد تلقيها لجرعات متفاوتة من لقاحات ”جي آس كا” المضاد لجائحة ”أش1أن1”، والتي قامت وزارة الصّحة والسكان باقتنائها من المخبر البريطاني ”جي آس كا”، حيث تظهر إحدى الصور ثلاثة فئران ميتة، نزفت من فمها أثناء خضوعها لفحوصات التسمم، حيث تعرضت إلى نزيف داخلي حاد، وهو الأمر الذي يؤكد عدم مأمونية الأمصال المستوردة.

وتوضح صور أخرى، أن فئران التجارب التي تم تلقيحها بجرعة 0,5 مل من اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير، عثر عليها كلها ميتة بعد تعرضها إلى نزيف داخلي حاد، حيث تكشف الصور بوضوح كبير، أن الفئران الثلاثة نزفت عن طريق الفم بعد ساعات من حقنها باللقاح الذي يحتوي على مواد مساعدة، وعلى الرغم من خفض نسبة الجرعة إلى 0,2 مل، إلا أن فئران المخابر المرجعية نفقت بنفس الطريقة، وبعد إخضاع الفئران إلى عملية التشريح، أظهرت هذه الأخيرة، أن الفئران أصيبت بنزيف داخلي حاد، تسبب في اختناقها، إذ مس الأمعاء الدقيقة والغليظة، الكبد، المعدة، الطحال، البنكرياس، الأعضاء التناسلية، وتتعلق اللقاحات المستخدمة بالحصة ”A80CAO89A”، وهي الحصة التي لم تخضع لتحاليل العقم بسبب ضيق مدة التحاليل، بعد أن طالبت وزارة الصحة بضرورة الإفراج عن نتائجها قبل نهاية السنة، للانطلاق في حملة التلقيح التي شهدت مقاطعة كبيرة من طرف كل الأوساط، وهو الأمر الذي يؤكد ما أوردته ”النهار” سابقا، بأن اللقاح قاتل ولا يصلح للاستخدام الآدمي، بعد تسببه في نفوق الفئران، واستنادا إلى هذه المعطيات لم يصادق معهد باستور على شهادة المطابقة التقنية، وهو الأمر الذي تسبب في إنهاء مهام مديرة المخبر الدكتورة توابتي، لتسيما وأن التحاليل أكدت أن لقاحات ”الأربانريكس” تحتوي على مواد سامة، كما أن نسبة جرعة مادة ”السكوالين” المساعدة في الحصة المستخدمة من اللقاح، كانت أقل بكثير من المعايير المعمول بها، وهو الأمر الذي تسبب في حدوث تعقيدات داخلية خطيرة انتهت بوفاة الفئران، وتجدر الإشارة إلى أن المخبر البريطاني الذي مول الجزائر باللقاحات المضادة لجائحة ”أش1ان1” حقق إيرادات مالية خلال ثلاثة أشهر الأخيرة، فاقت مليار أورو.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة