للحكام العرب فقط

للحكام العرب فقط

في السابعة وعشرين دقيقة بتوقيت الجزائر، مساء اليوم الثلاثاء، تبدأ ندوة السهرة في قناة المستقلة، وهي بصراحة شديدة مخصصة للقادة والزعماء العرب. للرؤساء والملوك والأمراء.

ذلك أن موضوعها هو سيرة واحد من أشهر الحكام العرب والمسلمين على مدار التاريخ، ألا وهو الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
رأيي المتواضع أن كل حاكم عربي يحلم بأن يكون له بين الناس وعلى مدى الأزمان صيت عمر وسمعته النقية العطرة، لذلك جاءة فكرة بث عدة حلقات يومية عن الفاروق بمناسبة إجازة عيد الإضحى المبارك جعله الله تعالى مباركا على قراء هذه الصحيفة الغراء وعلى المسلمين قاطبة في كل أنحاء العالم.
كثيرون في العالم العربي يسيؤون الظن بحكام هذا العصر، ويبالغون في انتقادهم، ولكن ربما كان الأداء في القمة معبرا عن أوضاع مجتمعاتنا المعاصرة، على مقتضى الحديث المنسوب للنبي صلى الله عليه وسلم: “كما تكونون يولى عليكم”.
وعلى كل حال، فإن كل حاكم من حكام الوطن العربي يعرف أنها لو دامت لغيره ما آلت إليه. ويعلم أن الأموال زائلة، والقصور، ومظاهر الفخامة والرفعة، ولا يبقى للحاكم العربي في الدنيا إلا مآثره الحسنة إن كان ممن يهمه أن يكون في رصيده مآثر حسنة. أما الآخرة، وهي الأهم لكل إنسان عاقل، فلا ينفع لها إلا إيمان صادق وعمل صالح.
سيرة عمر بن الخطاب ليست موعظة دينية، ولكنها سياحة مشوقة جدا في شعاب التاريخ، تاريخ العرب وتاريخ الإنسانية قاطبة. ذلك أن الرجل الذي بويع بالخلافة بعد أقل من ثلاث سنوات من وفاة خاتم النبيين صلى الله عليه وسلم، لم ينل مكانة عظيمة وشهرة فائقة في التاريخ الإسلامي وحده، ولكنه نال مثل تلك المكانة في التاريخ الإنساني، وشهد له المؤرخون المنصفون بأنه كان حكيما وموفقا وإماما من أئمة العدل.
يظن البعض أن أشهر جملة تعبر عن منزلة الحرية والكرامة في مسيرة الإنسانية قاطبة هي الجملة الواردة في ديباجة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الصادر في منتصف القرن العشرين الميلادي، والتي تقول: “يولد جميع الناس أحرارا متساوين في الكرامة والحقوق. وقد وهبوا عقلا وضميرا وعليهم أن يعامل بعضهم بعضا بروح الإخاء”.
غير أن التاريخ يشهد بالسبق لعمر بن الخطاب، ثاني الخلفاء الراشدين، وأشهر أصحاب نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، يشهد له بأنه صاحب النداء العظيم الذي مازال يدوي عبر الأزمان والأمكنة: “متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرار؟”.
عندما يقال أن سلطة الكلمة، والفكرة، أعظم قوة ونفوذا من سلطة وسائل الإنتاج، فإن السيرة العمرية توفر شهادة نادرة لتدعيم هذه الفكرة، ونقض أطروحات المادية الجدلية والمادية التاريخية. فقد كسب الإسلام أعظم الحكام مكانة في تاريخه الطويل، بعد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر الصديق رضي الله عنه، بسبب سلطة الكلمة وجاذبية الفكرة. وأشرح ذلك بالتقصيل غدا إن شاء الله تعالى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة