لمن سيكون الفوز في المواجهة الـ 12 بين منتخبي الجزائر و زامبيا

لمن سيكون الفوز في المواجهة الـ 12 بين منتخبي  الجزائر و زامبيا

يخوض المنتخب الوطني الجزائري

ضد منتخب زامبيا يوم غد الأحد بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة اللقاء الثاني عشر (12) في تاريخ المواجهات بين الفريقين لحساب الجولة الرابعة من الاقصائيات المزدوجة لكأسي العالم وإفريقيا للأمم 2010 لكرة القدم (المجموعة الثالثة) وقبل هذا الموعد الحاسم والمصيري بالنسبة “للخضر” يعد خطوة إضافية نحو ضمان مشاركتهم في كأس العالم بجنوب إفريقيا في جوان المقبل  وقد تقابلت التشكيلتان من قبل في تسع مواجهات رسمية ومقابلتين وديتين حيث تميل حصيلة هذه المواجهات لصالح الجزائر التي سجلت ستة انتصارات مقابل انهزامين و ثلاث تعادلات ، وقد تقابل المنتخبان لأول مرة يوم 9 جويلية 1977 (منذ 32 سنة) بالجزائر في لقاء يندرج ضمن اقصائيات كأس إفريقيا للأمم التي نظمت دورتها النهائية بأكرا (غانا) وتفوقت الجزائر التي كان يشرف على عارضتها الفنية آنذاك رشيد مخلوفي بنتيجة (2-0) قبل أن تنهزم في لقاء الإياب بنفس النتيجة وتقصى بعد ذلك خلال حصة الركلات الترجيحية  مودعة بذلك الموعد الكروي الغاني.

وتحت إشراف نفس المدرب خاضت الجزائر لقاء وديا ضد زامبيا بلوساكا وخرجت منتصرة بنتيجة (3-0). وإلتقا الفريقان مجددا سنة 1982 بليبيا خلال الدورة النهائية لكأس إفريقيا للأمم وفاز “الخضر” بلقائهم في المجموعة (1-0), لكنهم انهزموا في اللقاء الترتيب للمركز الثالث (0-2) الجزائريون الذين كان يرشحهم كل المتتبعون للتتويج بلقب هذه الدورة قبل أن يخرجوا من المنافسة على يد غانا في اللقاء النصف النهائي لعبوا اللقاء من اجل المركز الثالث بدون معنويات أو حافز. و كان الطاقم الفني يضم آنذاك محي الدين خالف الذي عوض الروسي روغوف.

ثلاث سنوات بعد ذلك  تقابل الجزائريون والزامبيون مجددا في إطار اقصائيات كأس العالم. و كان السيد رابح سعدان من يشرف على العارضة الفنية للتشكيلة الوطنية وبعد التفوق بنتيجة (2-0) بالجزائر  تمكن “الخضر” من تحقيق الفوز بلوزاكا (1-0) و ضمنوا بذلك تأشيرة التأهل إلى الدور الثالث المنتخبان تقابلا بعد ذلك مرتين خلال الدورة النهائية لكأس إفريقيا للأمم سنة 1986 بالإسكندرية (مصر) وفي سنة 1996 بلولابوستور في جنوب إفريقيا. و انتهت المقابلتان بالتعادل السلبي (0-0) وكان سعدان لايزال مدربا للمنتخب الوطني في سنة 1986 وفرقاني كان مشرفا على العارضة الفنية للمنتخب في سنة 1996 في 30 سبتمبر 1997 بدار السلام بتانزانيا  تقابلت الجزائر وزامبيا خلال دورة ودية وانتهى اللقاء بالتعادل (1-1). و كان مدرب المنتخب آنذاك هو مهداوي اللقاء الأخير بين المنتخبين جرى يوم 20 جوان المنصرم بشيليلابوبوي بزامبيا في إطار اليوم الثالث من الاقصائيات المزدوجة لكأسي العالم و إفريقيا للأمم 2010 لكرة القدم و انتهى بفوز الجزائر (2-0) بفضل كل من بوقرة و صايفي .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة